المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 785

باستثناء الطف ماذا تعرف عن الحسين؟ (1)

واقعة الطف علامة بارزة في التاريخ الاسلامي خاصة والعالمي عامة ، والاقلام كتبت عن هذه الواقعة بغض النظر عن خلفية كاتبها ولاي مذهب يعتنق ، كما وان هذه الواقعة هي المادة الدسمة لكل قراء المنابر على الاطلاق .

الحسين عليه السلام استشهد وهو في الستين من عمره فواقعة الطف يوم واحد وبقية عمره ماذا تعرف عنه ؟ واهم فترة من عمر السبط الشهيد هي الفترة التي كانت الامامة له أي بعد استشهاد اخيه الامام الحسن عليه السلام في 50 هـ لغاية استشهاده ، أي ان عشر سنوات من حياة الامام الحسين عليه السلام والتي كان فيها مرجع لكل المسلمين ما هي الاقوال والافعال التي صدرت منه والتي تعتبر مصدر فقهي واخلاقي وعلمي ؟.

صحيح ان علوم اهل البيت قد عاداها بني امية ومن بعدهم بني العباس بشتى الوسائل لغرض طمر الحق ولكن هيهات لهم ذلك فعصر الباقر والصادق عليهما السلام يعد من العصور الذهبية للفقه الامامي الذي انعش التشريع الاسلامي باحاديث وتشريعات جمة نابعة من الاصل المحمدي .

وبالرغم من ذلك الا انه هنالك الكثير من الاحداث المهمة في حياة الامام الحسين عليه السلام ذكرتها كثير من كتب التاريخ ولكن لكون الحدث الاهم هو واقعة الطف فاستغلت لدى اكثر وليس الكل من خطباء المنابر لاغراض ودواعي شخصية ، بحيث لو قلت لهم باستثناء واقعة الطف تكلموا عن الحسين ما عرفوا ان يقولوا شيء .

ومن خلال مقالاتي هذه ساسلط الضوء على جوانب مهمة من حياة الامام الحسين عليه السلام مع التعقيب وشرح الابعاد ،علنا نستطيع الايفاء ولو بجزء يسير من حق الامام الحسين عليه السلام والذي هو بذمتي وذمة كل انسان على وجه المعمورة .

من هذه الروايات هي عن البرقي : المكنى بأبي جعفر ، عن الوشاء ، عن عاصم بن حميد ، عن عمرو بن أبي نصر ، قال ؛ حدثني رجل من أهل البصرة ، قال : رأيت الحسين بن علي وعبد الله بن عمر يطوفان بالبيت .

فسألت ابن عمر فقلت : قول الله : ( وأما بنعمة ربك فحدث )

قال : أمره أن يحدث بما أنعم الله عليه .

ثم إني قلت للحسين بن علي : قول الله : ( وأما بنعمة ربك فحدث ) .

قال : أمره أن يحدث بما أنعم الله عليه من دينه .

التعقيب والابعاد

اولا : لو كان السائل قد سال اولا الامام الحسين عليه السلام لما اجاب ابن عمر لو ساله من بعده ، كما وان اجابة ابن عمر عن السؤال يدل على قصر الفهم من جانب وعدم الاعتراف باعلمية الامام الحسين عليه السلام من جانب اخر فقد سال سائل ابن عباس عن الله عز و جل والحسين جالس فاشار ابن عباس الى الحسين وقال له اسال ذاك الفتى فانه من بيت زقوا العلم زقا ، فكان الاجدر بابن عمر ان يمتنع عن الاجابة وتوجيه السائل الى الامام الحسين (ع) .

ثانيا: اجابة ابن عمر الاعتباطية لها مثيل لحادثة حصلت بين الامام الصادق عليه السلام وابا حنيفة عندما ساله الامام عليه السلام عن معنى الاية (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ [التكاثر : 8] ) فاجاب ان النعيم هو الطعام والمال والانعام بمختلف صنوفها ، فوبخه الامام والفت نظره الى ان النعيم هو نحن اهل البيت النعيم هو ولاية علي عليه السلام التي ستسالون عنها يوم القيامة وتخص اهل النار فقط كما جاء في اكثر تفاسير الامامية .

ثالثا : اجابة الحسين عليه السلام عن السؤال باضافة ستة حروف فقط ولكن لها مدلولات وابعاد لا يكفيها ستة مجلدات ، وعبارة ( من دينه ) جاءت مطابقة لتفسير الامام الصادق ،فمحمد (ص) وال بيته هم الدين بعينه بدليل الاية التي تشبه الذين يطيعون النبيين والرسل بان الله عز و جل انعم عليهم (وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً [النساء : 69] )

رابعا : هذا لا يعني عدم شمول الماكل والملبس والانعام بالنعم التي يتحدث عنها القران بل انها ليست المقصودة في الايات اعلاه (وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ [النحل : 112] )

خامسا : جاء في القران الكريم الاية التي تتحدث عن نعم الله وتحدت البشر في امكانية عدها (إِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ [النحل : 18] ) ، فلو كان المقصود منه الطعام فهل يعجز الانسان حقا عن عدها ولكن القصد الابعاد الاخرى التي نوه عنها الامام الحسين عليه السلام والتي خصها بالدين ولو تاملنا في نظرة متفحصة لوضع البشرية قبل وبعد الجاهلية لوجدنا الارتقاء الذي وصلت اليه شتى المجتمعات العالمية بما فيها الغير اسلامية بفضل الدين الاسلامي والذي لا يمكن لاي فرد حتى ولو استخدم ارقى انواع التقنيات في الحياة لعد نعم الدين التي انعمها الله عز وجل علينا من خلال نبي الرحمة واهل بيته عليهم الصلاة والسلام لما امكن عدها .

انشاء ربي سيكون لنا مقال اخر عن رواية اخرى للحسين عليه السلام