تقارير 0 1243

فن التطريز في كربلاء تراث مهني يعكس الابداع والحيوية في الفن العراقي

img

العمل والمهن تختلف باختلاف الاستعدادات الفطرية والاستعدادات المكتسبة فهناك أشخاص لديهم المقدرة على القيام بعمل معين دون غيره ويرجع لذلك إلى ما وهبه الله لهم من قدرات إبداعية والإعمال جميعها تخضع في بداياتها لصعوبات ولكن تذوب هذه الصعوبات أمام العزائم القوية لدى الشباب

والتطريز يعتبر إحدى فنون الزخرفة الجميلة التي استعان بها الإنسان لتزيين أدواته ومفروشاته منذ آلاف السنين حيث استمد وحداته الزخرفية من البيئة المحيطة به مستخدماً الخيوط بأنواعها المختلفة وغيرها من الخامات التي أستطاع أن يشكلها وينتج بها قطعا فنية متقنة. وانتشر فن التطريز في شتى أصقاع الأرض منذ قديم الزمان ولاقى اهتماماً كبيراً من قبل الحرفيين والفنانين بحيث انعكس على أعمالهم اليومية.

وازدادت مهارات العاملين في هذه الحرفة واستخدمت الآلات العصرية والألوان المميزة على نطاق واسع، هذه الألوان أصبحت تحدد الشكل النهائي للقطع المطرزة بشكل يعكس الإبداع والحيوية في التصميم والإعداد.

والتطريزعموما يعتبر اما مهنة يكتسب العامل فيها مصدر رزقه او هواية تمارسها بعض الفتيات داخل منازلهن

و التطريز من المهن التراثية القديمة التي تفتخر بها مدينة كربلاء المقدسة، كما انها تعتبر في الوقت الحالي إحدى وسائل التعبير عن افراح واحزان اهل البيت من خلال رسم وخط بعض الجداريات والرايات الحسينية التي تطرز بشكل فني ورائع على قطع القماش ليشتريها الزائرون من كربلاء الى باقي دول العالم الاسلامي \"

وللتعرف على هذا الفن وخصوصيته كانت لنا وقفة مع عدة نماذج منها مهنية واخرى حرفية (اقبال محمد علي ) مدرسة التربية الفنية في مدينة كربلاء قالت أن جزءا كبيرا من خطتها المدرسية تعتمد على التطريز وتعليمه للطالبات؛ لما فيه من ذوق وأصالة تدل على هويتنا العراقية وتاريخها، وتضيف ان الطالبات يستمتعن جدا بهذا النوع من الفن الذي تعتقد اقبال انها هوية شعبية مميزة للنساء \"

وتكمل أن استمرار ممارسة هذا النوع من الفنون يدل على ارتباط المرأة العراقية بتاريخها وقدرتها على التعبير عن آمالها من خلال قطعة القماش التي ربما تحمل املها و الامها في الوقت نفسه،

(مصطفى محمد حسين) صاحب محل للمطرزات يقول تعلمت مهنة التطريز في السنة العاشرة من عمري على يد جدي المرحوم الحاج (محمد رضا باقر الشيباني) الذي يعتبر شيخ الطرازين في العراق من سنة 1914م، وقد مارست هذه المهنة وكان يساعدني حينها خالي (حسن الشيباني) و(المهندس عمار الفتوني) وأخي (حيدر الخفاجي) وبحمد الله تطورت بهذه المهنة شيئا فشيئا وأتقنتها بالمعنى الحرفي.

* ما هي أنواع التطريز التي تجيدها؟

إن التطريز يكون على نوعين (الاغباني) و(البراتو) وأنا قد تعلمت في بادئ الأمر النوع الأول وبعدها تعلمت النوع الثاني، حيث إن (الاغباني) يعتبر فريد من نوعه وهو أساس التطريز من حيث النقوش والزخارف، وأما (ماكنة البراتو) فتستخدم لتطريز الأسماء وبعض الزخارف الأخرى.

ولقد قام مشغل مطرزاتنا في محرم لهذا العام بتجهيز ما يقارب ثلاثة مائة موكب حيث تم تجهيزها بالرايات والقطع الحسينية ابتداء من محافظة كركوك وحتى محافظة البصرة، وقد أصبحت مطرزاتنا -في تقديرنا- هي الأولى في كربلاء المقدسة من حيث النوع والكم الذي يغطي حاجة المواكب والأسواق.

بالإضافة إلى ذلك فإننا نفتخر ونتشرف بعمل الأعلام التي ترفع فوق قبة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس ,، ولا يسعنا إلا أن نقول ان هذه الخدمة هي شيء قليل من مواساة لأبي عبد الله الحسي عليه السلام ونشر مظلوميته

تحقيق / ولاء الصفار