اقتصادية 0 817

أهوار العراق على قائمة التراث العالمي قريبا

img

الأمم المتحدة تبدي اهتماما بالغا بمنطقة الأهوار في جنوب العراق التي يعتقد انها موقع حدائق عدن الواردة في التوراة.

بدأت الأمم المتحدة الجمعة خطة لوضع منطقة الأهوار في جنوب العراق التي يعتقد انها موقع حدائق عدن الواردة في التوراة في قائمة المواقع التراثية العالمية.

وقال برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة ان لهذه الأهوار أهمية ثقافية وأهمية أثرية لكن جرى تجفيف معظمها في التسعينات خلال حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقالت نرمين عثمان وزيرة البيئة العراقية في بيان أصدره برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة ومقره نيروبي \"بسبب ما فعله صدام أصبحت الأهوار معرضة لخطر الاختفاء تماما مثل ثقافة عرب الأهوار التي ترجع الى قرون عدة.

\"هذه كارثة أثرية لكنها كارثة انسانية ايضا\".

والأهوار التي يغذيها نهرا دجلة والفرات هي أرض خصبة لمصايد الخليج وموطن أنواع نادرة من الطيور مثل طائر ابو منجل المقدس. كما انها نقطة راحة لالاف الطيور المهاجرة بين سيبيريا وأفريقيا.

عاش عرب الأهوار في المنطقة منذ آلاف السنين لكن صدام اتهمهم بالخيانة خلال حرب العراق مع ايران التي استمرت من عام 1980 حتى عام 1988 وأمر ببناء السدود في منطقة الأهوار وتجفيفها.

وانكمشت منطقة الأهوار الثرية بالحياة البرية والتي بلغت مساحتها 9000 كيلومتر مربع في اوائل السبعينات الى 760 كيلومتر مربع فقط بحلول عام 2002 . ويقول خبراء ان الأهوار قد تضيع تماما خلال خمس سنوات اذا لم يتخذ بشأنها تحرك سريع.

وبعد سقوط صدام هدم السكان المحليون عددا كبيرا من السدود لتغمر المياه الارض من جديد وبفضل مشروع لبرنامج البيئة التابع للامم المتحدة قيمته 14 مليون دولار بدأ الآلاف من الطيور والاسماك العودة الى منطقة الأهوار.

ووفر هذا المشروع مياه الشرب النقية للسكان وزراعة محاصيل الغاب لمكافحة التلوث ومياه الصرف واستقدام مشروعات للطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية.

وتقول الحكومة العراقية ان اكثر من نصف المساحة الاصلية من الأهوار استعيدت الان. وصرح اتشيم ستاينر المدير التنفيذي لبرنامج البيئة بأن هناك الكثير من الدروس المستفادة.

وقال في بيان \"انها توفر نموذجا لتجديد انظمة بيئية في شتى انحاء العالم تعرضت لاضرار او اهملت وهي مناطق اغوار على درجة من الاهمية الاقتصادية\".

ويضع برنامج البيئة بالفعل مشروعا لمحاولة استعادة الثروة البيئية حول بحيرة فاجيبين في مالي التي بلغت مساحتها 590 كيلومترا مربعا في منتصف السبعينات لكنها جفت عام 2006.

وقال برنامج البيئة ان النظرة الواقعية تقول ان اقرب موعد يمكن العراق ان يعرض فيه قضيته على لجنة التراث العالمي هو عام 2010 . وفي حالة الموافقة ستضم أغوار ما بين النهرين الى مواقع التراث العالمي في العام التالي لذلك.