منوعة 0 793

تقرير فرنسي يشير الى ازدياد اعتناق الفرنسيين للإسلام

img

ذكر تقرير قدمه مسؤول مكتب الأديان في وزارة الداخلية الفرنسية ديديي ليشي حول \"تنامي الإسلام في فرنسا\'\' اكد ذلك بناء على مصادر الجمعيات الإسلامية و المساجد التي توثق هذه الحالات هذ اوأضحى اعتناق الفرنسيين للإسلام ظاهرةً لافتة للانتباه ، حيث سجل 3600 حالة سنوياً بمعدل عشرات الحالات يومياً و أكثر من 60 ألف خلال العشرية الأخيرة .

و لا يتحدث التقرير عن شباب الجيل الثاني من المهاجرين الذي يعيش هو الآخر صحوة دينية جديدة في سياق رحلة بحثه عن الهوية، بل يخص بالذكر الفرنسيين \'\'المتأصلين\'\' .

و أولت الصحافة الفرنسية هذا الموضوع اهتماماً خاصاً و كتبت مجلات و صحف كثيرة كـ \"لوموند\" و \"لا كرْوا\" و \"أكتواليتي غولجيوز\" و\"اكسبرس\" ملفات و مقالات طويلة حول هذه الظاهرة ، و حاولت الإجابة على السؤال التالي : ما الذي يجعل هؤلاء الفرنسيين يتجهون للإسلام ؟ .

و خلصت مجلة \'\'اكتواليتي غولوجيوز\'\' التي تناولت الموضوع بإطناب ، إلى أن تطور الإسلام في فرنسا مرّ بمراحل كثيرة منذ حملة بونابرت لمصر و أشهر قادتها حاكم مصر الجنرال \'\'منو\'\' خليفة \'\'كليبر\'\' الذي اعتنق الإسلام في مصر فاتحا الباب أمام عدد كبير من الجنود و الضباط الذين خدموا في المشرق و شمال إفريقيا .

و ركزت الصحيفة بحثها أكثر حول تلك الأجيال الجديدة التي تضم رجالا و نساء من جميع الأطياف المهنية و الاجتماعية ، مضيفةً أن ظاهرة اعتناق هؤلاء للإسلام تدخل ضمن موجة جديدة من \'\'العودة للروحانيات\'\' تشهدها المجتمعات الغربية منذ فترة ، و هي تعّبر عن حاجتهم إلى مزيد من الالتزام الديني و العودة إلى الانضباط : الخصال التي يرون أنها اختفت في المجتمعات المسيحية التي لم تعد وفّية لقيمها الدينية.

و تشير التقارير إلى أن الإسلام في فرنسا وجد طريقه أيضا بين المشاهير من الفن و الرياضة و الفكر، عقود من التكتّم و الغموض صاحبت كثيرا من القصص، كخبر إسلام \'\'نابليون بونابرت\'\' الذي يصّر بعض الباحثين على جديته، مقدمين وثائق تاريخية كتبها هو نفسه و هو في منفاه في جزيرة \'\'سانت هيلين\'\' سنة 1799 أين يتحدث عن الإسلام و يقول إنه \'\' الدين الحقّ\'\' .