لقاءات 0 1472

الحدائق والمتنزهات العامة في كربلاء اراض تبحث عن رعايتها

img

لاشك أن المساحات الخضراء تمثل الرئة والمتنفس الحقيقى للمدن عامة كما انها الوجه الحضارى لها تزداد إشراقا كلما ازدادت تلك المساحات اخضرارا وفي معظم دول العالم يرتاد الكثير من الناس الى الحدائق العامة من اجل الراحة والاستجمام ومع التزايد المستمر في اعداد السكان وخاصة في مدينة كربلاء المقدسة اصبحت الحاجة ملحة الى توسيع المساحات الخضراء في المدينة،فالحدائق العامة بازهارها واشجارها ومساحاتها الخضر مع توفير الالعاب للاطفال تمثل وجه وشخصية أي منطقة بالعالم ،فبعد مرور خمس سنوات على تغيير النظام السابق وحرصا منا على أهمية الحفاظ على وجه كربلاء الحضارى والجمالي ولأهمية المساحات الخضراء التقينا بعدد من المواطنين في المحافظة ونقلنا آرائهم إلى المعنيين في الشأن ألحدائقي والترفيهي .

حيث ابتدأنا بالمواطن حميد مهدي الذي قال إن\" الحدائق والمتنزهات في كربلاء تعيش وضعا بائسا فنحن بانتظار إن تقوم البلديات في نهضة شاملة لغرض إظهار المدينة بوجه حضاري يليق بها كونها تستقطب الملايين من الزائرين سنويا لذلك فان العائلة الكربلائية محصورة في نطاق ضيق ومحرومة من أي متنفس يمكن إن تذهب إليها العوائل في العطل الرسمية \"

واعتبر نفس المواطن ان مدينة كربلاء فيها أسس ومساحات يمكن لها إن تكون خضراء إذا ما تم النظر إليها بعين الإنصاف إما لمجرد إن تضع البلدية في مكان ما عدد من المراجيح فهذا لايعني إن المكان هو متنزها للعائلة الكربلائية \"

منوها في الوقت نفسه إلى أن المدينة تعيش ألان حالة من التغيير ألمناطقي فيها حيث إن معظم البساتين قد تحولت إلى مناطق سكنية لذلك يتطلب على القائمين والمسؤولين في هذا الشأن ان يراعوا ذلك وياخذوا هذه الظاهرة بنظر الاعتبار مؤكدا ان المدينة تحتاج الى توازن بيئي يساهم في تنقية الاجواء الصحية وتقليل نسب التصحر وخاصة ان هذا العام شهد الكثير من العواصف الرملية التي أثرت على البيئة في كربلاء \"

اما المواطن (محمد الصفار ) فيقول ان\" العائلة الكربلائية مخنوقة و الطفل اصبح معـّقدا حتى انه بدأ يخاف ان يخرج الى الشارع لكثرة القطوعات بدلا من الحدائق والمتنزهات مؤكدا ان هناك اختلافا بين منطقة واخرى في عمليات التشجير وابراز المساحات الخضراء فنحن نرى ان المنطقة التي يسكن فيها احد المسؤولين تكون اكثر اعتناء من المناطق التي تفتقر الى وجود مسؤول فيها.

ابو مصطفى مواطن كربلائي يقول ان مدينة كربلاء اصبحت عبارة عن كتل كونكريتية واتربة ونحن في العام الخامس لتغيير النظام السابق لم نر أي حديقة تذكر وتكاد ان تكون المتنزهات غير موجودة اصلا في المدينة حتى انني كـرّب اسرة لااستطيع ان اصطحب عائلتي للنزهة فكثرة التفتيشات تجعلني لااحبذ الخروج مع العائلة الى مكان آخر منتقدا في الوقت نفسه الشركات المحلية التي وصفها بانها غير مؤهلة لانجاز المشاريع التي تقوم بها حيث يقول ان العراق يحتاج الان الى شركات اجنبية تقوم بزراعة الحدائق وعمل المنتزهات بمواصفات عالمية ولا تكفي ان تذهب وفود من الوزارات الى دول الجوار لنقل تجاربهم الينا على حد قوله ،فهذه الزيارات اعتبرها (ابو مصطفى ) هي للاستهلاك المحلي \"

اما المواطن (ثائر عبد الحسين) فقال الحدائق في مدينة كربلاء لايوجد فيها أي اهتمام بعد زراعتها فمجرد ان تبدأ البلدية بالخطوة الاولى لزراعة احدى الحدائق حتى نراها بعد شهر عبارة عن صحراء قاحلة مطالبا الجهات المسوؤلة القائمة على زراعة الحدائق بتوفير الاهتمام وجعل اشخاص تشرف على تلك الحدائق كما يحصل في بعض دول الجوار فنحن قد زرنا الجارة ايران وذهبنا الى إحدى الحدائق وأردنا ان نشم احدى الازهار فقام المشرف على الحديقة باطلاق صافرة انذار ظنا منه باننا نريد قطع الزهرة اضافة الى تجربة الحدائق في بين الحرمين فاننا نرى بانها تحتوي على عناية خاصة لذلك كانت مميزة للناظر مقارنة بغيرها من الحدائق \"

من جانبه اعتبر الناطق الإعلامي لمديرية بلديات كربلاء (ماجد ناجي) ان الحدائق والمتنزهات في كربلاء قد اصبحت حاجة ملحة في هذا الوقت معتبرا ان بلدية كربلاء بدأت تهتم بالمساحات الخضراء لكونها تعتبر المتنفس الوحيد للعائلة الكربلائية وهذا الاهتمام يجب ان يكون ايضا من قبل العوائل في مناطق سكناها لنساهم جميعا في ديمومة الحدائق والمتنزهات \"

الناطق الاعلامي لبلديات كربلاء اعتبر ان هناك احياء يساهم فيها ساكنوها بزراعة المساحات الخضراء امام دورهم او حتى في الحدائق التي انشأتها البلدية في اماكن متفرقة من المدينة معتبرا هذه الحالة ايجابية اما الحالة السلبية فتكمن في ان بعض المواطنين يقومون بالاعتداء على تلك المساحات الخضراء من قبل بعض اصحاب المواشي وبعض اصحاب الوعي القليل من المواطنين \" مبينا ان البلدية تقوم حاليا بتنفيذ اكبر متنزه في كربلاء وهو متنزه الحسين الذي يبلغ مساحته (38) دونما ويعتبر من المتنزهات العامة التي تحرص البلديات على انجازه باقرب وقت ممكن \"

اما المهندس الزراعي (عامر صالح) فقال \"ان مشاريع التشجير والمساحات الخضراء تحتاج الى تعاون بين الدولة والمواطن فعندما ترغب أي حكومة ببناء وانشاء مناطق خضراء وحدائق عامة لابد من مساهمة المواطن في ذلك، فاحترام الشجرة والزهرة جزء من ديمومة هذه الحدائق والمتنزهات حيث تعمل تلك الحدائق و النباتات بمختلف أنواعها وأشكالها على تعديل المناخ وتلطيفه وتحسين التربة وزيادة خصوبتها ومقاومة التلوث الجوي وحدوث العواصف الرملية وكسر شدة الرياح وتقليل الضوضاء بالإضافة إلى الناحية الجمالية والتنسيقية والاقتصادية.

موضحا انه \"ومن أهم العوامل التي تؤدي إلى نجاح عمليات التشجير هو اختيار الأنواع النباتية المناسبة لتحمل الظروف المناخية السائدة في المنطقة ونوعية التربة ومدى توفر مياه الري وخدمات الصيانة الزراعية التي يحتاجها النبات بالإضافة إلى الموارد المالية المتاحة وغيرها من العوامل.

من اجل خلق اماكن ترفهية للعائلة الكربلائية لابد للمسؤولين في هذا الصدد الاخذ بعين الاعتبار سرعة تنفيذ تلك المشاريع التي مازال المواطن ينتظرها اسوة بباقي المشاريع ولابد للمواطن الكريم ايضا ان يشعر بمسؤوليته اتجاه مايتم انجازه مستقبلا فالملك العام يجب المحافظة عليه كما الملك الخاص من اجل ديمومته وخاصة المتنزهات والحدائق \"

تحقيق/تيسير سعيد الاسدي