سياسية 0 67676

ندوة توعوية تناقش أسباب مرض السكر وطرق الوقاية منه في كربلاء

img

 من اجل عراق خال من  مرض السكر أقامت جامعة كربلاء وبالتعاون مع التجمع الكربلائي والمنتدى العربي للتنمية البشرية ندوة علمية طبية جماهيرية حول مرض السكر تناولت (الأسباب والعلاج) لاختصاصين مرموقين وذلك على حدائق الجامعة مساء السبت (10/11/2007) حضره عدد من الأكاديميين والأخصائيين وأساتذة وطلبة الجامعة وأهالي المدينة المقدسة.
استهلت الندوة بكلمة رئيس الجامعة الدكتور (مفيد جليل عوض) أشار فيها ان جامعة كربلاء تكرس همها لبناء جيل واعي مثقف يحمل أعباء المجتمع مستعد للتضحية إزاء الواجب الوطني والاجتماعي، مبينا ان هذه الندوة تهدف إلى وضع إضاءة علمية على مرض السكر الذي ابتلي به المجتمع العراقي وأضحى يشكل علامة استفهامية وأصبح الناس يتساءلون عن أسباب المرض وطريقة الوقاية منه والتعامل معه.
أعقبه بعد ذلك كلمة المنتدى العربي للتنمية البشرية التي ألقاها الدكتور (ماهر) تناول فيها الضرورة التي تحتم على أبناء المدينة بتقديم الخدمة لهم من خلال تبيان وبائية داء هذا المرض الذي استشرى بشكل مذهل ألا وهو داء السكر، مبينا ان المهمة التي تقع على عاتق المنتدى تتجلى بان على الجميع ان تتضافر جهودهم للحد من استشراء هذا المرض المدمن.
وفي لقاء أجراه موقع نون الخبري مع رئيس الجامعة الدكتور (مفيد جليل عوض) ان هذه الندوة جاءت لشرح أبعاد مرض السكر كونه من الأمراض الخطيرة جدا ويتطلب تسليط الضوء عليه ووضع الأسباب والمعالجات له، موضحا ان توقيت الندوة يضع لدى المواطنين الدافع للحد من انتشار هذا المرض الخطير.
مشيرا إلى إن جامعة كربلاء تسعى لإقامة مثل هذه الندوات في المستقبل .
ومن جهته أشار الأستاذ بكلية الطب جامعة بابل الدكتور (منعم مكي  الشوك)  بحديثه إن من الضرورة إقامة مثل هكذا  ندوات حول وباء مرض السكر، مبينا ان مرض الكوليرا قد أصاب عدد من المواطنين في شمال العراق خلال وقت محدد إلا ان مرض السكر تسقط بسببه عدد من الضحايا كل يوم، مبينا انه قد اثبت عالميا ان أكثر حالات العمى هي نتيجة الإصابة بمرض السكر، و(40%) من حالات عجز القلب نتيجة الإصابة بمرض السكر، بالإضافة الى امراض تصلب الشرايين والذبحة الصدرية، والجلطة القلبية.
مبينا ان الوقاية تأتي عن طريق نشر التوعية الصحية بين اطياف المجتمع، مبينا ان المريض الذي يأتي لمراجعة الدكتور تكون حالته متقدمة بالإصابة بهذا المرض، موضحا ان الاكتشاف المبكر لمرض السكر ضروري جدا للحد من مشاكله.
وأضاف ان الإنسان المصاب بهذا المرض يجب عليه ان يعتني بنفسه لان هذا المرض أصبح المرافق له ومن طبيعته الغدر، والذي يريد ان يحتمي منه عليه ان يقوم بإتباع الإرشادات الطبية