رياضية 0 976

افتتاح أسطوري لأولمبياد بكين واستقبال حافل للعراق

img

افتتحت الصين العصرية دورة الألعاب الأولمبية الجمعة بإطلاق دفعات من الألعاب النارية أضاءت قلب بكين في حفل رائع، أعاد التذكير بتاريخ الصين القديمة ليكتب كلمة النهاية لجدل سياسي دام شهورا.

وأطلق الرئيس الصيني هو جينتاو رسميا الدورة، التي حملت شعار \"عالم واحد, حلم واحد\".

وقوبل دخول الوفد العراقي المشارك في الدورة بوابل من التصفيق من الجمهور الغفير، الذي احتشد في ملعب \"عش الطيور\"، والتي تقدر سعته بـ90 ألف متفرج.

وسمحت اللجنة الأولمبية الدولية للعراق بالمشاركة قبل أيام من انطلاق هذه التظاهرة الرياضية الضخمة، وذلك بعد أن تم تعليق عضويته بسبب تدخل الحكومة العراقية في شؤونه.

ويشارك الوفد العراقي بأربعة رياضيين هم حمزة حسين (التجديف)، الذي نال شرف حمل العلم، وزميله حيدر نوزاد, والعداءة دانة حسين، وحيدر ناصر (رمي القرص).

وفي الحفل الأسطوري، تولى جيش من قارعي الطبول قوامه 2008 أفراد القيام بالعد التنازلي لافتتاح الدورة الأولمبية، التي تعد دليلا على نهضة الصين من العزلة والفقر وتحولها إلى قوة اقتصادية.

وانضم نحو 80 من قادة العالم بينهم الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى 91 ألف متفرج متحمسين في الاستاد الساحر لحضور العرض الافتتاحي، مع توقعات بوصول عدد المشاهدين على شاشات التلفزيون إلى مليار مشاهد.

وأطلقت الألعاب النارية في محيط الاستاد، ثم أطفئت الأنوار لتظهر غابة من العصي المضيئة باللون الأحمر في أيدي قارعي الطبول.

وتوج الحفل سبع سنوات من العمل الذي أعاد رسم خريطة بكين ودشن طفرة صناعية عززت وضع الصين في العالم.

وتكلفت الألعاب النارية 43 مليار دولار لتحطم الرقم القياسي السابق الذي سجلته دورة أثينا في 2004 وبلغ 15 مليارا.

وتستمر المنافسات حتى 24 أغسطس الجاري بمشاركة 10500 رياضي من 204 دول، وهو رقم قياسي، يتنافسون على 302 ميدالية ذهبية في 28 لعبة.

ويتوقع الصينيون من رياضييهم تأكيد مكانة بلدهم القوية من خلال السعي لتصدر جدول الميداليات لأول مرة.

واستعان المنظمون بنحو 14 ألف فرد و 29 ألف قذيفة من الألعاب النارية لعرض الافتتاح الذي أخرجه السينمائي الشهير تشانغ ييمو، والأخير منعت أعماله في يوم من الأيام من العرض في الصين.

وتولت قوة من الشرطة قوامها مائة ألف شخص مهمة توفير الأمن ومنع الهجمات والاحتجاجات المعارضة.

المصدر:العربية