اقتصادية 0 1298

زيادة اعداد المستفيدين من شبكة الحماية الاجتماعية مع إستخدام البطاقة الذكية لصرف الرواتب

img

أعلن وزير العمل والشؤون الاجتماعية، محمود الشيخ راضي، عن توسيع شبكة الرعاية الاجتماعية إلى 25% لتشمل مليونا و250 ألف مستفيد، بعد أن كان عددهم مليونا فقط، مشيرا إلى أنه تم البدء اعتبارا من اليوم الخميس، باستخدام البطاقة الذكية للمستفيدين من برنامج شبكة الرعاية الاجتماعية.

جاء ذلك على هامش مؤتمر عقده وزير العمل والشؤون الاجتماعية، في بغداد حول البدء باستخدام البطاقة الذكية للمستفيدين من مخصصات الرعاية الاجتماعية.

وفي السياق نفسه قال الشيخ راضي، إنه \"تم تخصيص تريليون و200 مليار دينار لعام 2009، لتطوير شبكة الرعاية الاجتماعية لتزداد من مليون مستفيد إلى مليونا و250 ألفا، إضافة إلى زيادة مرتبات الرعاية الاجتماعية بنسبة 25 % من الراتب الحالي والذي ينحصر بين 50 إلى 120 ألف دينار، حسب عدد أفراد الأسرة\".

وأضاف راضي أنه \"تم السماح بإستخدام البطاقة الذكية عن طريق الصراف الآلي للمستفيدين من مرتبات الرعاية الاجتماعية، وذلك ببنوك الرافدين المنتشرة في بغداد\".

من جهته قال مدير الرعاية الاجتماعية، عصام عبد اللطيف، إنه تم اليوم إصدار أولى البطاقات الذكية والبالغة 100 بطاقة، كدفعة أولى على المشمولين الجدد في محافظة بغداد حصرا، وعن طريق عشرة منافذ لمصارف الرافدين متوزعة في بغداد\".

وأشار عبد اللطيف إلى أنه \"سيتم إطلاق البطاقة الذكية لقدامى المستفيدين من رواتب الرعاية، مطلع شهر أيلول القادم في كافة المحافظات العراقية، وعن طريق مكاتب البريد المنتشرة في كافة المحافظات العراقية\".

وأضاف عبد اللطيف أن \"هذه البطاقة الذكية تعتبر نقلة نوعية وجديدة في شبكة الرعاية الاجتماعية، من خلال حل كافة المشاكل المتعلقة بتوزيع الرواتب الاجتماعية، عن طريق التخلص من الطوابير الطويلة والتي تثقل كاهل كبار السن، إضافة إلى أن البطاقة الذكية غير قابلة للتزوير\".

وعن مشكلة الروتين التي يعاني منها المواطنون المستفيدون من رواتب الرعاية الاجتماعية قال عبد اللطيف \"إنه تم التخلص من هذا الروتين في الوقت الحاضر، من خلال إتباع آلية جديدة، عن طريق تشكيل لجان فرعية ورئيسية تأخذ على عاتقها استلام المعاملات وفحصها، ومن ثم إرسالها للوزارة\"، مؤكدا أنه \"يمكن للمستفيد استلام الراتب خلال شهر واحد فقط\"، على حد قوله.

يذكر أن الفئات المستفيدة من رواتب الرعاية الاجتماعية تشمل المطلقات، والأرامل، والمعاقين، والطلبة المتزوجين، حيث يتم توزيع هذه الرواتب من خلال منافذ بنوك الرافدين ومكاتب البريد الموزعة في كافة المحافظات العراقية، فيما كان المستفيدون من رواتب الرعاية يعانون من صعوبة الحصول على راتبهم من هذه البنوك، نظرا لتكدس الطوابير الطويلة أمامها.