رياضية 0 955

انهيار استاد رياضي يثير القلق حول اقامة کأس العالم في البرازيل

img

بث انهيار مدرج بأحد الاستادات البرازيلية أدى الى مصرع سبعة أشخاص واصابة 30 آخرين، الحزن في کافة أرجاء البرازيل ولکنه في الوقت نفسه دفع النقاد الى التساؤل حول ما اذا كانت الدولة الاميركية الجنوبية في وضع يسمح لها حقا باستضافة بطولة كأس العالم 2014.

وکان قطاع من مدرجات الجماهير قد انهار أثناء احتفالهم بتأهل فريقهم لدوري الدرجة الثانية البرازيلي، وذلك بعد دقائق من انتهاء مباراة فريقهم مساء أمس الاول الاحد في مدينة سالفادور التي تقع في ولاية باهيا شمال شرق البلاد.

وقال نيلتون فاسکونسيلوس وزير الرياضة والعمل في باهيا: \"بالتأكيد لنخرج من هذا الموقف دون ان نصاب بأذى. فلا شك من ان صورتنا ستظل مشوهة لوقت طويل\".

وبدأت الجماهير تحتفل بانجاز التأهل للدرجة الثانية بعد تعادل فريق باهيا مع ضيفه فيل نوفا دون أهداف. وکانت الجماهير تقفز صعودا ونزولا عندما انهار قطاع من المدرجات العليا باستاد فونتي نوفا، حيث سقط بعض الضحايا من ارتفاع 40 مترا.

ولقي ستة أشخاص مصرعهم على الفور، وتوفي شخص سابع في المستشفى لاحقا. ومع حلول يوم أمس الاثنين کان 20 مصابا لايزالون يتلقون العلاج في المستشفى.

وتوقفت الاحتفالات على الفور بالاستاد المبني عام 1951 وکان يوجد به أکثر من 60 ألف متفرج، حيث کان ينتظر ان يشارك في الاحتفالات عدد من الفرق الغنائية البرازيلية الشهيرة.

ووصفت وسائل الاعلام المحلية الحادث انه أسوأ ماساة کروية في تاريخ باهيا.

ويعتبر فونتي نوفا واحدا من أبرز استادات البرازيل، ولکنه في الوقت نفسه، وفقا لاتحاد للمهندسين، واحد من أخطرها.

وجاء في تقرير عن الاستاد في تشرين الاول/ أکتوبر الماضي ان عواميد وعارضات الاستاد في حالة سيئة للغاية.

کما أشار التقرير الى تدني الاوضاع الصحية في دورات المياة وحانات الاستاد وغرف تغيير الملابس.

وقال فاسکونسيلوس: \"لقد عرفنا انه حتى القطع الأسمنتية کانت تسقط من المدرجات في الاشهر القليلة الماضية \".

وکانت سلفادور من أبرز المدن المرشحة لاستضافة مباريات من بطولة کأس العالم 2014 بالبرازيل،
ولکن وزير رياضة المدينة رايموندو نوناتو نفى صحة التقارير التي تحدثت عن وجود مشاکل انشائية بالاستاد، رغم انه في عام 2000 طالب المدعي العام باغلاق الاستاد مؤقتا لدواع أمنية.

وقال نوناتو: \" لقد دمر المشجعون الذين لا يحملون التذاکر بوابات الدخول بعد صفارة النهاية ودخلوا الاستاد عنوة، ولم تتمکن الشرطة من ايقافهم، ولذلك وقعت المأساة \".

يذکر انه تقرر أمس الاثنين اغلاق الاستاد الى أجل غير مسمى