منوعة 0 1199

لوحة للملكة اليزابيث الأولى تجلب 5.3 مليون دولار في مزاد

img

بيعت أقدم لوحة معروفة بالحجم الطبيعي للملكة اليزابيث الأولى بمبلغ 2.6 مليون جنيه استرليني (5.3 مليون دولار).

ومن المعتقد ان الصورة رُسمت بطلب من ملكة انجلترا للمساعدة في \"الاعلان\" عن نفسها لطالبي يدها المحتملين.

وكانت دار مزادات سوثبي قد توقعت أن تجلب اللوحة ما بين 700 ألف الي مليون استرليني.

ورسم اللوحة فنان مدينة انتويرب ستيفن فان دير ميولن الذي أصبح فيما بعد رساما مهما للبلاط الملكي الانجليزي في ستينيات القرن السادس عشر.

وقالت ايميلين هالمارك رئيسة ادارة اللوحات البريطانية في دار سوثبي \"مثل والدها هنري الثامن كانت مدركة تماما لاهمية صورتها.\"

وأضافت قائلة لرويترز \"هذه الصورة كانت جميلة للغاية ومزركشة والرمزية تلمح لحقيقة انها في مرحلة النضج في حياتها\" مضيفة ان اللوحة رسمت على الارجح حين كانت اليزابيث عمرها 30 عاما.

وتصور اللوحة التي يبلغ طولها حوالي مترين الملكة النحيلة القوام وهي واقفة مرتدية فستانا من الحرير القرمزي اللون مزركشا بلاليء ومجوهرات ملونة.

وفي يدها اليمنى تحمل زهرة قرنفل قالت دار سوثبي انها قد ترمز الى خطوبة مستقبلية وفي يدها اليسرى قفاز يرمز الى السلطة والثروة.

وقالت دار سوثبي انها اضافة الى التأكيد على مظهرها الشبابي فان ظهور فاكهة وزهور عطرية في الخلفية كان هدفه زيادة فتنتها.

وبتحديقها نحو الجهة اليسرى للمتفرج تبدو وكأنها ربما تتوقع وصول من يطلب يدها.

وكانت اليزابيث تحت ضغط لتعثر على زوج في مرحلة مبكرة من اعتلائها العرش. وبعد عام واحد فقط من خلافتها لاختها في عام 1558 قدمت لجنة خاصة بمجلس العموم اليها طلبا رسميا بأن عليها أن تتزوج.

ورغم ان مجموعة من الساعين لطلب يدها تقدموا الواحد تلو الآخر على مدى ستينات وسبعينات القرن السادس عشر فان اليزابيث لم تتزوج قط واطلق عليها الملكة العذراء.

واشترت اللوحة دار فيليب مولد فاين بنتنجز في لندن وهي دار لبيع الأعمال الفنية