رياضية 0 917

انكلترا تفشل في التأهل الى نهائيات كأس اوروبا 2008

img

كرواتيا تلقن انكلترا درسا في فن اللعبة، وروسيا والسويد والبرتغال وتركيا تكمل عقد المتأهلين الى النهائيات.

نيقوسيا - اكملت روسيا والسويد والبرتغال وتركيا عقد المنتخبات المتأهلة الى نهائيات كأس اوروبا 2008 لكرة القدم المقررة الصيف المقبل في النمسا وسويسرا، فيما سيكون المنتخب الانكليزي اكبر الغائبين عن النهائيات بعدما خسر على ارضه امام نظيره الكرواتي 2-3.

ولحقت المنتخبات الاربعة بكل من ايطاليا بطلة العالم وفرنسا وصيفتها واليونان حاملة اللقب والمانيا وتشيكيا واسبانيا ورومانيا وهولندا وكرواتيا وبولندا، اضافة الى النمسا وسويسرا اللتين تستضيفان هذا الحدث.

في المجموعة الخامسة، فشلت انكلترا في بلوغ نهائيات كأس اوروبا 2008 بخسارتها على ارضها امام كرواتيا 2-3 وفوز روسيا على اندورا بهدف نظيف سجله ديمتري سيتشيف (39).

وهي المرة الاولى التي تغيب فيها انكلترا عن بطولة كبرى منذ نهائيات كأس العالم عام 1994 في الولايات المتحدة، والمرة الاولى التي تغيب فيها عن البطولة الاوروبية منذ عام 1984.

وكان المنتخب الانكليزي في حاجة الى التعادل مع ضيفه الكرواتي ليحجز مكانه في النهائيات، لكنه تخلف بهدفين في ربع الساعة الاول عندما ارتكب حارس المرمى سكوت كارسون الذي كان يخوض اول مباراة دولية له خطأ شنيعا عندما افلتت الكرة من يديه اثر تسديدة من نيكو كرانكيار من خارج منطقة الجزاء (8).

ولم يفق المنتخب الانكليزي من الصدمة حتى تلقت شباكه هدفا اخر عندما كسر ايفيكا اوليتش مصيدة التسلل وراوغ الحارس واودع الكرة داخل شباكه (14).

وفي مطلع الشوط الثاني اجرى مدرب انكلترا ستيف ماكلارين تغييرين فاشرك المهاجم جرماين ديفوي مكان غاريث باري، وديفيد بيكهام مكان شون رايت فيليبس.

ونجح المنتخب الانكليزي في تقليص الفارق عندما احتسب له الحكم ركلة جزاء اثر مسك قميص ديفوي داخل المنطقة فانبرى لها فرانك لامبارد (56).

ثم مرر بيكهام كرة متقنة داخل المنطقة سيطر عليها بيتر كراوتش على صدره وسددها داخل الشباك وسط فرحة هستيرية داخل الملعب (65).

واعتبر كثيرون بان انكلترا ستفوز في المباراة خصوصا ان الجمهور كان وراء اصحاب الارض، لكن المنتخب الكرواتي كان له رأي اخر عندما اطلق ملادن بتريتش كرة بيسراه لامست يد كارسون وتهادت داخل الشباك (77).

وبلغت روسيا النهائيات للمرة الثالثة بعد انحلال عقد الاتحاد السوفيتي، بعد ان شاركت في نسختي 1996 و2004 حيث خرجت من الدور الاول، وهي شاركت مرة واحدة كتجمع جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقا عام 1992 وخرجت من الدور الاول ايضا.

وفي السادسة، لحقت السويد باسبانيا الى النهائيات بعد فوزها على لاتفيا 2-1، لتضمن مشاركتها في النهائيات للمرة الرابعة بعد اعوام 1992 (الدور نصف النهائي) و2000 (الدور الاول) و2004 (الدور ربع النهائي).

وبدأ المنتخب السويدي المباراة بطريقة جيدة ووضعه ماركوس الباك في المقدمة منذ الدقيقة الثانية بعد تمريرة عرضية من زلاتان ابراهيموفيتش، الا ان فرحة اصحاب الارض لم تدم كثيرا حيث تمكن يوريس لايزانس من ادراك التعادل في الدقيقة 26 بعدما خدعت تسديدته الحارس اندرياس ايزاكسون اثر تحولها من احد المدافعين.

وعاد السويديون الى المقدمة مجددا في الشوط الثاني بفضل كيم كالشتروم الذي تلقى تمريرة عرضة من فريدي ليونغبرغ، فسيطر على الكرة قبل يسددها بيسراه في الزاوية اليسرى الارضية (57).

ورفعت السويد رصيدها الى 26 نقطة في المركز الثاني خلف اسبانيا التي اكدت صدارتها للمجموعة بعد فوزها على ضيفتها ايرلندا الشمالية بهدف سجله خافي هرنانديز (52).

ويدين المنتخب الاسباني بفوزه التاسع الى خافي هرنانديز الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 52 بعدما تحولت تسديدته من رأس المدافع الايرلندي ستيفن كريغن الى شباك حارسه مايك تايلور.

وفي الاولى، بلغ المنتخب البرتغالي النهائيات للمرة الخامسة بعد اعوام 1984 و2000 (نصف النهائي) و1996 (ربع النهائي) و2004 (خسر النهائي امام اليونان صفر-1)، بعد تعادله مع ضيفه الفنلندي صفر-صفر.

ورفع المنتخب البرتغالي رصيده الى 27 نقطة في المركز الثاني خلف بولندا التي تعادلت مع مضيفتها صربيا بهدفين سجلهما رافاييل مورافسكي (28) ورودوسلاف ماتوسياك (47) مقابل هدفين لنيكولا زيغيتش (69) ودانكو لازوفيتش (71).

وفي الثالثة، حجز المنتخب التركي مقعده في النهائيات بفوزه على ضيفه البوسني بهدف سجله نهاد قهوجي (43).

وكانت تركيا قطعت شوطا كبيرا نحو التأهل بفوزها على النروج 2-1 في الجولة السابقة، وبالتالي لم ينفع فوز الاخيرة على مضيفتها مالطا باربعة اهداف سجلها ستيفن ايفرسن (25 و28 من ركلة جزاء و45) ومورتن غامست بيدرسن (75)، مقابل هدف لميكايل ميفسود (53).

وعوضت تركيا غيابها عن مونديال المانيا 2006، وتأهلت الى النهائيات للمرة الثالثة بعد عامي 1954 عندما خرجت من الدور الاول و2002 حيث حلت ثالثة.

اما النروج ففشلت في التأهل الى النهائيات للمرة الثانية بعد عام 2000 عندما خرجت من الدور الاول.

وفي المجموعة ذاتها حقق المنتخب اليوناني حامل اللقب فوزه العاشر وجاء على حساب مضيفه المجري بهدفين سجلهما فيلموس فانتساك (22 خطأ في مرمى فريقه) وانغلوس باسيناس (59 من ركلة جزاء)، مقابل لاكوس بوتساكي (7).

وفي المجموعة الثانية، اكد المنتخب الايطالي حامل اللقب صدارته بفوزه على ضيفه منتخب جزر فارو 3-1، ليرفع رصيده الى 29 نقطة في الصدارة بفارق 3 نقاط عن فرنسا التي تعادلت مع مضيفتها اوكرانيا 2-2.

وكانت ايطاليا ضمنت تأهلها الى النهائيات في الجولة السابقة بعد فوزها على مضيفتها اسكتلندا 2-1، ورافقتها فرنسا نتيجة خسارة الاخيرة.

في المباراة الاولى، وضع المدافع فرودي بينيامينسن المنتخب الايطالي على المسار الصحيح عندما هز شباك حارسه ياكوب ميكيلسن في الدقيقة 11 عندما كان يحاول اعتراض عرضية ماسيمو اودو.

ثم عزز هداف بايرن ميونيخ الالماني لوكا طوني تقدم ابطال العالم في الدقيقة 35 بكرة اطلقها بيسراه من وسط المنطقة الى الى وسط الشباك، بعد تمريرة عرضية من فابيو غرسو، وسرعان ما اضاف جورجيو تشييليني الهدف الثالث لاصحاب الارض في الدقيقة 41 بتسديدة اطلقها بيسراه من الجهة اليسرى الى الى الزاوية اليمنى العليا لميكيلسن.

وقبل 7 دقائق على النهاية منح روغفي ياكوبسن جزر فارو هدف الشرف بكرة رأسية اثر عرضية من يوهان دافيدسن.

وفي الثانية، وجد المنتخب الفرنسي نفسه متأخرا منذ الدقيقة 14 عندما توغل اوليغ غوسيف داخل المنطقة ثم عكس الكرة الى اندري فورونين، فسددها مهاجم ليفربول الانكليزي بيمناه في الزاوية اليسرى الارضية للحارس سيباستيان فراي الذي لعب اساسيا على حساب ميكايل لاندرو.

ولم ينتظر رجال المدرب ريمون دومينيك كثيرا قبل ان يدركوا التعادل بفضل هدافهم تييري هنري الذي تلقى تمريرة في العمق من كلود ماكيليلي فسيطر عليها قبل ان يطلقها بيسراه من الجهة اليسرى للمنطقة الاوكرانية الى الزاوية اليسرى الارضية للحارس اندري بياتوف (20)، معززا سجله الذهبي مع المنتخب ورافعا رصيده الى 44 هدفا في 97 مباراة دولية.

وكان هنري حطم في 17 الشهر الماضي الرقم القياسي المحلي من الاهداف الدولية المسجل باسم مواطنه الشهير ميشال بلاتيني (رئيس الاتحاد الاوروبي حاليا) وعددها 41 هدفا عندما سجل الهدف الاول لمنتخب بلاده في مرمى ليتوانيا (2-صفر).

ووضع سيدني غوفو الفرنسيين في المقدمة في الدقيقة 34 بعدما تبادل الكرة مع هنري قبل ان يسدد بيمناه من الجهة اليسرى الى الزاوية اليمنى الارضية للمرمى الاوكراني.

وفي الشوط الثاني تعادلت الارقام مجددا بفضل مهاجم تشلسي الانكليزي اندري شفشتنكو الذي ارتقى لتمريرة فلاديسلاف فاتشوك ووضعها برأسه داخل الشباك الفرنسية (46).

وفي المجموعة الرابعة، خطف المنتخب التشيكي الصدارة من نظيره الالماني بعد فوزه على مضيفه القبرصي بهدفين سجلهما دانيال بوديل (11) ويان كولر (74).

ورفعت تشيكيا التي كانت ضمنت تأهلها الى النهائيات قبل جولتين، رصيدها الى 29 نقطة في الصدارة بفارق نقطتين عن المانيا التي اكتفت بالتعادل السلبي مع ضيفتها ويلز.

وفي المجموعة السادسة، مني المنتخب الهولندي بهزيمته الثانية وجاءت على يد مضيفه البيلاروسي بهدف سجله رافايل فان در فارت (89)، مقابل هدفين لفيتالي بوليغا (49) وفلاديمير كوريتكو (65).

وكانت هولندا ضمنت تأهلها الى النهائيات في الجولة السابقة، الا ان صدارة المجموعة ذهبت لمصلحة رومانيا التي سحقت ضيفتها البانيا بستة اهداف سجلها نيكولاي ديكا (22 و73 من ركلة جزاء) وغابرييل سيباستيان تاماس (53) ودانيال نيكولاي (64 و66) وسيبريان ماريكا (71 من ركلة جزاء)، مقابل هدف لايدموند كابلاني (65).

ولعبت البانيا بتسعة لاعبين بعد طرد ديباتيك كوري (61) ونيفيل ديدي (71) لحصولهما على انذارين.

وتسحب قرعة النهائيات المقررة من 7 الى 29 حزيران/يونيو، في 2 كانون الاول/ديسمبر المقبل في لوسيرن السويسرية.