سياسية 0 794

بترايوس يتجه نحو خفض جديد للقوات الاميركية في العراق

img

القائد الاميركي في العراق يتوقع ان يوصي بانسحاب تشكيل قتالي كبير قبل مغادرة منصبه في سبتمبر.

اعلن القائد الاعلى للقوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس الخميس انه يتوقع ان يتمكن من رفع توصية بخفض جديد لعديد القوات الاميركية المنتشرة في العراق قبل مغادرته منصبه في ايلول/سبتمبر.

وقال الجنرال الذي يستعد لتولي منصبه الجديد كقائد للعمليات العسكرية الاميركية في الشرق الاوسط وآسيا الوسطى امام لجنة في مجلس الشيوخ الاميركي \"اعتقد انه سيكون بامكاني ان ارفع توصية بتخفيضات اخرى في تلك الفترة\".

واضاف \"لا اقصد التلميح الى ان هذا الخفض سيشمل لواء مقاتلا، (3500 الى 4000 جندي) او تشكيلا كبيرا، لكن قد يكون كذلك\".

وينتشر حاليا حوالي 155 الف جندي اميركي في العراق. وسيخفض عددهم الى 140 الفا مع حلول تموز/يوليو.

واوصى بترايوس في نيسان/ابريل بتجميد عملية تقليص عدد القوات في العراق لفترة شهر ونصف الشهر على الاقل لتقييم الوضع واعطاء الاوامر بانسحابات اضافية محتملة.

وتراجعت اعمال العنف في العراق الاسبوع المنصرم الى ادنى مستوياتها منذ اكثر من اربعة اعوام، على ما اكد بترايوس الخميس، مما يؤشر الى تحسن الامن على الارض.

وقال \"ان عدد الحوادث الامنية في العراق وصل في الاسبوع المنصرم الى ادنى مستوياته منذ اكثر من اربعة اعوام ويبدو ان الاسبوع الجاري الذي ينتهي غدا (الجمعة) يسجل عددا اقل من الاحداث\".

واضاف ان تراجع اعمال العنف ياتي \"على الرغم من الانسحاب الفعلي لثلاثة من الالوية الخمسة المقاتلة التي تقررت عودتها دون استبدالها مع نهاية تموز/يوليو\".

وبترايوس (55 عاما) الذي سيتسلم منصب رئاسة القيادة المركزية الاميركية بدلا من الاميرال وليامز فالون، سيرث بالتالي الاشراف على الحربين اللتين تشنهما الولايات المتحدة في العراق وافغانستان.

ويحل محله في العراق الجنرال رايمند اودييرنو، ذراعه اليمنى سابقا، الذي ادلى ايضا بشهادته امام لجنة في مجلس الشيوخ.

وقدم الاميرال فالون استقالته في منتصف اذار/مارس بعدما وصف بانه معارض لسياسة الرئيس الاميركي جورج بوش حول ايران.