علمية 0 1093

علاج وراثي واعد يستفيد منه مرضى مصابون بالعمى

img

كشفت ابحاث نشرت نتائجها اخيرا ان علاجا وراثيا تجريبيا سمح لاشخاص مصابين بعمى خلقي باستعادة البصر تدريجيا، وهي نتائج واعدة لمعالجة كافة امراض شبكية العين غير القابلة للعلاج.

وهذه التجربة المخبرية اجريت بنجاح على ثلاثة راشدين في مستشفى الاطفال في فيلادلفيا (بنسيلفانيا شرق) كانوا يعانون من مرض نادر لا يمكن علاجه يصيب نظام التقاط الضوء في شبكية العين يؤدي الى الاصابة بعمى تدريجي وتام في العقد الثاني او الثالث من العمر.

واجرى الطبيب روبن الي الاستاذ في طب العيون في معهد لندن الجامعي في بريطانيا دراسة مخبرية ثانية منفصلة شملت ثلاثة راشدين تكللت بالنجاح في حالة احدهم.

ورغم ان المرضى الاربعة لم يستعيدوا البصر بشكل تام فقد مهدت هذه النتائج المشجعة الطريق لدراسات اخرى لتقويم هذا العلاج الجديد لمعالجة العمى الخلقي وامراض اخرى تصيب شبكية العين، حسبما ذكر البرت ماغواير الاستاذ في طب الاطفال في قسم طب العيون في معهد الطب بجامعة بنسيلفانيا.

وماغواير احد المسؤولين الرئيسيين عن هذه الابحاث التي اجراها فريق طبي دولي نشرت نتائجها على موقع \"نيو انغلاند جورنال اوف ميديسن\" الالكتروني.

من جهتها قالت الطبيبة كاثرين هاي من مستشفى الاطفال في فيلادلفيا التي اشرفت على الابحاث التي عرضت الاحد خلال مؤتمر في فلوريدا (جنوب شرق): إن \"نتائج هذه التجربة المخبرية مهمة جدا في حقل الابحاث المتعلقة بالعلاج الوراثي بشكل عام\".

واضافت: \"إنها تقدم ادلة موضوعية لتحسن قدرة شبكية العين على التقاط الضوء\" في مجال ابحاث لم تحقق اي نتائج منذ 15 سنة.

وبعد العلاج، تمكن المرضى الايطاليون الثلاثة في الولايات المتحدة وبينهم امراتان في الـ 19 و الـ 26 من العمر من قراءة سطور على لوح يستخدمه اطباء العيون لاختبار البصر في حين كانوا سابقا يتمكنون فقط من رؤية حركة اليد.

وفي بريطانيا، اثبتت التجارب نجاحها على شاب في الـ 18 من العمر.

وقال الطبيب البرتو اوريكيو من معهد الطب الوراثي في نابولي (جنوب ايطاليا) احد المشاركين في هذه الدراسة ان \"التحاليل الروتينية اظهرت تحسنا كبيرا في بصر المرضى\".

واستخدم فريق اطباء العيون في ابحاثه فيروس غدي معدل (ادينو اسوشييتد فيروس) لحقن في شبكية العين ملايين الجينات \"ار بي اي-65\" غير المعدلة التي في حال تحولها تؤدي الى الاصابة بهذا الشكل من اشكال العمى.

ولاحظ المرضى تحسنا في حالتهم بعد اسبوعين.

ويبدو ان هذا العلاج لم يسبب التهابا في شبكية العين او اي اثار جانبية اخرى ضارة حسب ما قال الباحثون الاميركيون.

وقالت الطبيبة جين بينيت الاستاذة في طب العيون في جامعة بنسيلفانيا التي شاركت في الابحاث: \"إن التجارب المخبرية الحالية ستستمر مع عدد اكبر من المرضى\".

واضافت: \"نعتقد ان تحسن البصر سيكون افضل اذا بدأ العلاج في سن مبكرة قبل تطور المرض\".

وكان ماغواير وزوجته بينيت ضمن فريق من الباحثين نجحوا للمرة الاولى في 2001 في تجاربهم لاستعادة كلاب مصابين بمرض مماثل، البصر تدريجيا من خلال اللجوء الى العلاج الوراثي نفسه.