سياسية 0 1138

تزايد المعتصمين في كربلاء للإسراع ببناء مرقد العسكريين ومطالبة بإبقاءه تحت سلطة الوقف الشيعي

img

اعتصم العشرات من رجال الحوزات العملية والمدارس الدينية في محافظة كربلاء المقدسة في منطقة ما بين الحرمين مطالبين بسرعة إعادة بناء مرقد الإمامين العسكريين في سامراء المقدسة الذي تعرض إلى تفجير ارهابي منذ نحو عامين، منتقدين أداء الحكومة وبطئها في اعادة الاعمار .

وقال المشرف على الاعتصام الشيخ عايد محمد الشمري لموقع نون ان \"هذا الاعتصام جاء على خلفية ورود معلومات تفيد بان العمل في بناء المرقدين متوقف عن العمل ولا وجود لحركة اعمار في مدينة سامراء المقدسة \".

وكانت تقارير حكومية قد نفت ما تردد من أنباء حول توقف العمل في مشروع الإعمار مبينين أن \"مرحلة رفع الانقاض تستمر لفترة 8 اشهر وأن المشروع قد رصدت له الحكومة 50مليون دولار كمبلغ أولي\".

واضاف (الشمري) ان هذا الاعتصام الذي ابتدأ قبل يومين سيستمر الى ان نوّصل صوتنا الى المسؤولين والحكومة من اجل تنفيذ مطاليبنا المشروعة ،مؤكدا ان\" الدعوة مفتوحة للاعتصام وان الاعداد في تزايد معتبرها دعوة من الجميع الى الجميع\".

وتابع الشيخ عايد الشمري قائلا ان \"مطاليب المعتصمين تكمن في التعجيل ببناء المرقد الطاهر في سامراء المقدسة مع تحديد سقف زمني لانجازه وتامين الطريق لزيارة مدينة سامراء المقدسة بالاضافة الى جعل المرقد في سامراء يأيادي امينة لادارته وحمايته\" معتبرا ان \"المرقد المقدس يجب ان يكون بأدارة الوقف الشيعي وتحت اشرافه\".

يذكر أن مرقد العسكريين في سامراء المقدسة كان تحت سلطة ديوان الوقف السني عندما تم تفجيره في 2/2/2006م رغم أن دائرة قانون (إدارة العتبات المقدسة والمزارات الشريفة في العراق) ذي الرقم 19 لسنة 2005م والصادر من الجمعية الوطنية المنتخبة في حينها قد أوكل إدارته إلى (ديوان الوقف الشيعي) وتحت سلطة الدائرة أعلاه لكن تلكوء الوقف السني في تسليمه وعدم ضمه إليها أدى إلى تفجيره.

موقع نون