رياضية 0 812

تعادل سلبي مخيب لأمال العراق أمام الإمارات في خليجي 20 باليمن

img

سقط المنتخب العراقي بطل آسيا في فخ التعادل السلبي أمام نظيره الإماراتي اليوم الثلاثاء في أولى مباريات الفريقين بدور المجموعات في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 20) التي تستضيفها اليمن حتى الخامس من كانون أول/ديسمبر المقبل.

وصنع المنتخب العراقي العديد من الفرص التهديفية التي كانت كفيلة بتحقيق فوز ساحق باستاد \"22 مايو\" في عدن لكنه أخفق في ترجمة المحاولات إلى أهداف ليخرج كل من الفريقين من المباراة بأول نقطة له في المجموعة الثانية التي شهدت تعادل منتخبي عمان والبحرين 1/1 في وقت سابق اليوم.

وأهدر المنتخب العراقي فرصة ذهبية للخروج بثلاث نقاط من المباراة عندما حصل على ضربة جزاء في الدقيقة 87 لكن النجم يونس محمود سدد كرة تصدى لها الحارس الإماراتي ماجد ناصر.

كان المنتخب العراقي هو الأفضل والأكثر سيطرة على مجريات اللعب على مدار شوطي المباراة وبدأ محاولاته الهجومية مبكرا لكنه وجد صعوبة كبيرة في التغلب على خط الدفاع الإماراتي.

كذلك تألق الحارس الإماراتي ماجد ناصر في التصدي للعديد من الكرات الخطيرة طوال المباراة ونجح في الاختبار الصعب الذي خضع له قبل ثلاث دقائق من النهاية عندما تصدى لضربة جزاء سددها النجم يونس محمود.

ولم تستمر فترة جس النبض من جانب المنتخب العراقي كثيرا حيث بدأ محاولاته الهجومية الجادة مبكرا سعيا للتقدم بهدف يربك به حسابات منافسه ويسهل مهمته في الشوط الثاني للمباراة.

وكاد علاء عبد الزهرة يفتتح التسجيل لأبطال آسيا في الدقيقة 11 عندما تلقى عرضية نموذجية من هوار ملا محمد لكنه سدد الكرة بجوار القائم مباشرة.

وعندما أدرك المنتخب الإماراتي الحماس والنشاط الهجومي الكبير للاعبي العراق لجأ إلى الحذر الدفاعي الشديد وإغلاق المساحات.

وواصل الفريق العراقي محاولاته ونجح في اختراق دفاعات الإمارات عدة مرات لكنه وجد عقبة كبيرة في تألق الحارس ماجد ناصر الذي كان أحد أبرز نجوم المباراة.

وبمرور الوقت دخل المنتخب الإماراتي في أجواء المباراة شيئا ما لكنه لم يشكل خطورة كافية على المرمى العراقي وحارسه محمد كاصد الذي تصدى بثبات لكرة سددها سبيت خاطر من ضربة حرة في الدقيقة 19 .

وأهدر عماد محمد فرصة خطيرة للمنتخب العراقي في الدقيقة 30 حيث تلقى الكرة أمام المرمى مباشرة لكنه سددها ضعيفة ليتصدى لها الحارس الإماراتي.

وواصل المنتخب العراقي محاولاته الهجومية في الفترة المتبقية من الشوط الأول لكنها لم تسفر عن أهداف لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني لم يختلف الحال كثيرا حيث ظل الفريق العراقي الأكثر سيطرة والأخطر من الناحية الهجومية.

وكاد المنتخب الإماراتي أن يفاجئ نظيره العراقي بهدف التقدم بعد ثلاث دقائق فقط من بداية الشوط الثاني عندما تلقى علي مبخوت تمريرة من أحمد الوهيبي لكنه سدد كرة من حدود منطقة الجزاء مرت بجوار القائم مباشرة.

وفي الدقيقة 51 مرر يونس محمود الكرة إلى عماد محمد الذي هيأها إلى هوار ملا محمد ليسكنها الشباك لكن الحكم لم يحتسب هدفا نظرا لأن الحكم المساعد كان قد رفع الراية لوجود خطأ قبل تسديد الكرة ، واحتسب ضربة حرة للمنتخب العراقي سددها نشأت أكرم بقوة لكن ماجد ناصر تصدى للكرة بيده اليمنى لتصطدم بالعارضة من الداخل وترتد إلى خارج الشباك قبل أن يشتتها الدفاع.

وواصل المنتخبان محاولاتهما الهجومية وكثف الفريق العراقي ضغطه رغبة في تكليل جهوده بهدف الفوز ، وظن لاعبوه أنهم سيخرجوا من المباراة بثلاث نقاط عندما احتسب الحكم ضربة جزاء للعراق قبل ثلاث دقائق من نهاية المباراة لقيام أحد مدافعي الإماراتي بالتصدي للكرة بيده داخل منطقة الجزاء.

وتقدم النجم يونس محمود لتسديد الضربة لكن الحارس الإماراتي ماجد ناصر واصل تألقه حتى النهاية وتصدى للكرة بمهارة لينقذ منتخب بلاده من الهزيمة.