منوعة 0 751

الاشتباه بتسليم متعهد مياها ملوثة للجيش الاميرکي في العراق

img

جاء في تقرير للمفتش العام في وزارة الدفاع الاميرکية نشر الاثنين أن العشرات من جنود الاحتلال الاميركي الذين اصيبوا بوعکة صحية في العراق قد يکونوا استعملوا مياها ملوثة لم يتم التأکد من نظافتها کان قدمها احد المتعهدين الرئيسيين الذين يعملون مع الجيش.

وجاء في التقرير أن جنودا ينتشرون في 5 مواقع عسکرية مختلفة عانوا من دمل والتهابات جلدية وإسهال واضطرابات صحية أخرى، بسبب استعمالهم مياها غير معدة للشرب والاستحمام او غسيل الثياب.

واکتشف المفتش العام في البنتاغون مشاکل في نوعية المياه بين العامين 2004 و 2006 في 5 قواعد عسکرية بينها 3 تتسلم مياها غير معدة للشرب من شرکة \"کي بي ار\" التابعة لشرکة هاليبورتون المتعاقدة مع الجيش الاميرکي والمقربة من الادارة الاميركية، لتأمين الأکل والغسيل والإقامة والمحروقات للقوات الأميرکية في العراق.

وأشار التقرير الى أن من المتعذر ربط زيادة المشاکل الصحية لدى الجنود بهذه المياه وبطريقة مؤکدة، ومع ذلك, فإن المياه التي کانت تؤمنها الشرکة الاميرکية لم تكن تتلاءم مع المعايير الصحية.

وأوضح التقرير أن المتعهدين الذين يقدمون المياه سلموا القوات المسلحة الأميرکية مياها غير مراقبة وخطرة، قبل أن تأخذ الشرکة الأميرکية إجراءات تصحيحية في العام 2006.

من ناحيتها, رفضت شركة \"کي بي آر\" هيثر براون ما جاء في التقرير، وأکدت أن استقدام ومعالجة المياه التي يستعملها الجنود وطاقم کي بي آر تفي بالمعايير العسکرية والتعاقدية وحتى تزيد عنها، حسب قولها.

أما المتحدث باسم البنتاغون جيف موريل فأشار الى أنه استنادا الى التقرير فإنه لا يوجد اي دليل على أن المياه تسببت بالامراض التي عانى منها الجنود، وأنه منذ العام 2006 کانت کل کميات المياه التي قدمت للجيش تفي بمعايير النوعية المطلوبة.