تقارير 0 930

مع تقاطر افواج زوار الاربعين.. مدينة زائري الامام الحسين (ع) تستعد لإستقبال اعداد قياسية (صور)

بهمة عالية ونشاط مستمر يحث الحاج عبد الامير طه العاملين تحت ادارته تقديم افضل ما بوسعهم من خدمات مجانية للوافدين على مدينة الامام الحسين عليه السلام للزائرين، باذلا اقصى قدر يستطيعه لإرضاء من يفد على مدينته، ابتداء من نظافة المكان والمرافق الخدمية كافة، مرورا بتوفير اماكن الاستراحة والصلاة، واخيرا وليس آخرا توفير خمسة وجبات غذائية على مدار اليوم.

حيث تستقبل تلك المدينة الواقعة على مدخل مدينة كربلاء المقدسة الشرقي ملايين الزوار سنويا، لا سيما خلال الزيارات المليونية كزيارة اربعينية الذكرى السنوية لإستشهاد الامام الحسين عليه السلام، عندما تتقاطر ملايين الزوار من داخل وخارج العراق سيرا على الاقدام للمشاركة في احياء هذه المناسبة الخالدة.

ومنذ تاسيس مدينة الامام الحسين عليه السلام قبل سبعة اعوام تقريبا من قبل الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، يحرص الحاج عبد الامير ان تكون المدينة بمستوى يليق بشرف خدمة زوار الامام الحسين عليه السلام، فيقول، "نهتم بان يتلقى الزوار كافة وسائل الراحة والخدمات خصوصا خلال الزيارات المليونية".

ويضيف، "توفر المدينة للزائرين معظم احتياجاتهم خلال مشاركتهم في مسيرة الزيارة صوب مرقد الامام الحسين عليه السلام". مبينا، "جرت عدة اجتماعات في العتبة الحسينية المقدسة التي تشرف على المدينة قبيل انطلاق موسم زيارة الاربعين الجارية لتهيئة جميع مستلزمات الخدمة التي توفر لحشود الزائرين".

وتبلغ مساحة مدينة الامام الحسين عليه السلام 55 الف متر مربع، وتضم 36 مبنى متعدد الاغراض، منها مسجد بمساحة 400 متر مربع وثلاث مباني تحوي كل منها على شقتين بواقع 150 متر للشقة الواحدة، وايضا اربع مجمعات تحوي 16 سويت بمساحة 50 متر للواحد، فضلا عن مطعم بمساحة 1170 متر مربع، وستة وعشرين قاعة مفروشة بمساحة 300 متر مربع، مجهزة بمختلف وسائل الراحة للزائرين بما فيها اجهزة التبريد والتدفئة، معدة لغرض الاستراحة والمنام على مدار 24 ساعة في اليوم، بالاضافة الى مجاميع صحية للنساء وأخرى للرجال.

وتحوي المدينة ايضا مستوصف صحي بمساحة 375 متر مربع، مجهز بكادر طبي متكامل الى جانب سيارات اسعاف لنقل الحالات الطبية الحرجة التي تلم ببعض الزائرين الى المستشفيات القريبة، فيما تمثل المساحات المتبقية عبارة عن حدائق وساحات خضراء تتخللها نوافير مائية تهدف الى توفير اجواء سكينة وراحة للزائرين، تتوسطها مقاعد للجلوس.

وبحسب الحاج عبد الامير، فقد "استقبلت المدينة خلال اول 48 ساعة من بدء وصول الزائرين الى تخوم مدينة كربلاء في الثامن شهر صفر الجاري اكثر من 150 زائر". مرجحا، "استقبال المدينة خلال الايام القادمة وحتى انتهاء الزيارة في العشرين من صفر ما يربو على اربعة ملايين زائر تتنوع جنسياتهم بين مواطنين وعرب وجنسيات أخرى".

وتشير البيانات الرسمية الصادرة عن العتبة الحسينية المقدسة الى استقبال مدينة الامام الحسين عليه السلام خلال زيارة الاربعين في العام الماضي اكثر من مليونين وستمائة الف زائر، فيما تشهد مدينة كربلاء المقدسة خلال الزيارة ذاتها وفقا لبيانات الزيارات السابقة ما يربو على عشرين مليون زائر.

 

محمد حميد الصواف - كربلاء
تصوير: حسن خليفة