المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 926

لا إهانة لسيادة العراق في تصريح مسجدي

img

بقلم: أياد السماوي


ردود أفعال مستنكرة وبعضها متشّنجة أثارها تصريح سفير جمهورية إيران الإسلامية في بغداد السيد إريج مسجدي حول استهداف القوّات الأمريكية في العراق في حال استهدفت الولايات المتحدّة بلاده.

وكان السيد مسجدي قد صرّح الخميس 27 / أيلول / 2019 من خلال برنامج وجهة نظر الذي يقدّمه الدكتور نبيل جاسم على قناة دجلة الفضائية (إنّ إيران وفي حال تعرّضها لاعتداء عسكري من الولايات المتحدة سترّد بقوة وستقصف التواجد الأمريكي في العراق أو في أي مكان آخر).

سياسيون عراقيون اعتبروا هذا التصريح للسيد مسجدي إهانة لسيادة العراق وإساءة لطبيعة العلاقات بين البلدين , وطالبوا الخارجية العراقية بإعادته لبلاده.

عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النوّاب العراقي ظافر العاني اعتبر تصريحات السيد مسجدي بأنّها (وقحة وغير مسبوقة , وقال شخصيا لا استغرب أنّ لدى إيران نيّة مبيتة لاستخدام الأراضي العراقية لخدمة مصالحها , إنّما استغرب الصلافة الإيرانية التي تدفع سفيرها في بغداد إلى التصريح بهذه الطريقة وهو مطمئن ويعيش في بغداد).

لا تعليق لي على كلام النائب ظافر العاني , فإن لم يصرّح بهذا فهو ليس بظافر الذي نعرفه.. لكنّي أودّ التعليق على تغريدة السيد عزّت الشابندر الذي اعتبر تصريح السفير مسجدي إهانة لسيادة العراق وإساءة لطبيعة العلاقات بين البلدين وطالب الخارجية العراقية بإعادته لبلاده.

سيد عزّت الشابندر.. هل هي المرّة الأولى التي تسمع فيها المسؤولين الإيرانيين يصرّحون بأنّهم في حال تعرّض بلادهم إلى أي اعتداء عسكري من قبل الولايات المتحدّة فإنّهم سيضربون كافة القواعد والسفن والبوارج الحربية الأمريكية من البحر المتوسط وحتى المحيط الهندي ؟ أم أنّ مثل هذه التصريحات قد ترددّت على لسان كبار كل القادة الإيرانيين ابتداء من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية السيد علي خامنئي مرورا برئيس الجمهورية ووزير الخارجية وكلّ القادة العسكريين ؟ وهل هنالك مسؤول عربي أو خليجي لا يعرف هذه الحقيقة ؟ ما الجديد إذن في تصريحات السيد مسجدي ولماذا تستنكر عليه أن يصرّح بما صرّح به قادة بلده بشكل علني وأمام الأمم المتحدّة ؟ وأين هي الإهانة حين يقول الإيرانيون للأمريكيين سنضربكم أينما كنتم إذا اعتديتم على بلادنا ؟ وهل تضمن يا سيد عزّت الشابندر أنّ الولايات المتحدّة سوف لن تستخدم قواعدها وطائرتها في العراق لضرب إيران ؟ ألم يصرّح الرئيس الأمريكي ترامب في شباط الماضي إنّ هدف وجود القواعد الأمريكية في العراق هو لمراقبة إيران وسوريا وحزب الله في لبنان ؟

أليس الأولى يا سيد عزّت أن تطالب الحكومة العراقية برحيل القوّات الأمريكية من العراق لأنّ وجودها بات خطرا جسيما على الأمن ويجعل من العراق ساحة للمواجهة بين أمريكا وإيران ؟ فلماذا تستنكر على إيران حقّها في الدفاع عن نفسها إذا ما تعرّضت للعدوان من قبل أمريكا ولا تستنكر الوجود العسكري الأمريكي في العراق ؟ هل تعتقد يا سيد عزّت أن إعادة السفير الإيراني إلى بلاده ستمنع إيران من استهداف القوّات الأمريكية في أي مكان في العالم بما فيها العراق ؟