رياضية 0 385

رونالدو ورامسي ينقذان يوفنتوس بشق الأنفس

img

استمرت صعوبات يوفنتوس في مستهل مسعاه لإحراز لقب الدوري الإيطالي للمرة التاسعة تواليا، إذ عانى الأمرين للفوز بين جماهيره على هيلاس فيرونا في مباراة تخلف فيها قبل أن يتدخل الوافد الجديد الويلزي أرون رامسي والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لمنحه الفوز 2-1، السبت، في المرحلة 4 من الدوري الإيطالي.

وبدا يوفنتوس مهزوزا حتى الآن بقيادة مدربه الجديد ماوريسيو ساري إذ تعادل في المرحلة الماضية دون أهداف مع فيورنتينا، ثم فرط الأربعاء بتقدمه على أتلتيكو مدريد الإسباني بهدفين واكتفى بالتعادل 2-2 في بداية مشواره في دوري الأبطال، كما حصل في المرحلة الثانية ضد وصيفه نابولي حين تقدم 3-صفر قبل أن يحتاج لهدف بالنيران الصديقة في الوقت القاتل للفوز 4-3.

وبفوزه الثالث، رفع يوفنتوس رصيده إلى 10 نقاط في الصدارة موقتا بفارق نقطة أمام إنتر ميلانو الذي يلتقي لاحقا مع جاره اللدود ميلان في "دربي ديلا مادونينا".

وبدأ ساري لقاء فيرونا بمنح الحارس المخضرم جانلويجي بوفون فرصة خوض مباراته الـ902 على صعيد الأندية في جميع المسابقات (657 مع يوفنتوس و220 مع بارما و25 الموسم الماضي مع باريس سان جرمان الفرنسي)، كما أشرك الأرجنتيني باولو ديبالا أساسيا على حساب مواطنه غونزالو هيغواين، وفق ما ذكرت "فرانس برس".

وبقي الهولندي ماتيس دي ليخت على مقاعد البدلاء بعدما فضل عليه ساري التركي ميريح ديميرال، والأمر ذاته انطبق على لاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش الذي دخل في الشوط الثاني بعد أن بدأ الأوروغوياني رودريغو بينتانكور أساسيا على حسابه.

وعانى فريق "السيدة العجوز" في الشوط الأول ووجد نفسه متخلفا في الدقيقة 20 بهدف رائع للبرتغالي ميغيل فيلوسو بتسديدة من خارج المنطقة، وذلك إثر ركلة جزاء لفريقه تسببها بها ديميريل على سامويل دي كارميني الذي نفذها بنفسه في القائم الأيسر، لكنها سقطت أمام زميله الصربي داركو لازوفيتش الذي سددها بدوره في العارضة، قبل أن يشتتها الدفاع نحو فيلوسو الذي أطلقها رائعة في شباك بوفون.

وبعد فترة من الضياع، أطلق يوفنتوس المباراة من نقطة الصفر بفضل الوافد الجديد الويلزي رامسي الذي سجل هدفه الأول بقميص "بيانكونيري" من تسديدة رائعة أطلقها من خارج المنطقة (31).

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ثم نجح يوفنتوس في التقدم من ركلة جزاء نفذها رونالدو بعدما انتزعها الكولومبي خوان كوادرادو من الألماني كوراي غونتر (49).

لكن فيرونا لم يلق سلاحه وأحرج رجال ساري بعدما حاصرهم في منطقتهم وهدد مرمى بوفون أكثر من مرة وأجبر الأخير على التدخل لإنقاذ فريقه من هدف التعادل الذي كاد أن يتحقق في الوقت القاتل لولا تألق ابن الـ41 في وجه لازوفيتش، وتدخل العارضة في وجه متابعة فيلوسو (89).

وحقق بريشيا، العائد مجددا لدوري الأضواء، فوزه الثاني خارج ملعبه من أصل ثلاث مباريات حتى الآن، وجاء على حساب أودينيزي بهدف سجله رومولو سوزا (57)، في حين أنه خسر المباراة الوحيدة التي خاضها بين جماهيره أمام بولونيا (3-4) في المرحلة الماضية.