سياسية 0 578

ممثل المرجع السيستاني لاصحاب القرار بالعراق: متى ستنتهي المشاكل التي شاب منها حتى الرضيع

img

عرض ممثل المرجعية الدينية العليا خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف عدد من الاسئلة التي ترد من المواطنين.

وقال السيد احمد الصافي اليوم الجمعة (9 /8 /2019)، ان الكثير من الاخوة الاعزاء من اصحاب الاختصاصات والشهادات ومن جميع الشرائح الاجتماعية في البلد عندهم مجموعة من التساؤلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والادارية، مبينا ان اغلب هذه التساؤلات مشروعة ولاتصل الى آذان المسؤولين لحلها.

واضاف ان هذه التساؤلات تحمل في طياتها معاناة ومحورها المركزي ان المواطن يشعر بالحيف وانها بحاجة الى اجوبة وحلول.

واوضح ان السؤال الاول ينص على "نحن كشعب في العراق هل هنالك افق ونور وسقف زمني لحل مشاكلنا ام لا، ولماذا دائما نحن متعبون ونعاني، اما آن الاوان كشعب ان نرتاح وان تلبى ابسط الحقوق الطبيعية لحياتنا اليومية، والى متى نجري ونعيش بآمال اليوم وغدا، ومتى ستنتهي تلك المشاكل التي شاب منها حتى الرضيع".

واشار الى ان هذه الاسئلة يعجز الشخص للاجابة عنها خصوصا انها تمثل حقوق اغلب الناس وبين فترة واخرى يرد للاسماع بان هنالك تشريع لقوانين وستصدر تعليمات ولا تأتي النتيجة كما يعلن عنها.

واكد ان المواطن العراقي يريد ويحب ان يعيش حياة طيبة، خصوصا ان من يسافر خارج البلد يجد ان هنالك بلدان تعيش حياة مختلفة وتلتزم بالنظام رغم ان امكانياتها اقل من امكانيات العراق.

وتساءل ممثل المرجعية الدينية العليا عن سبب عدم اهتمام مؤسسات الدولة بتربية المواطن على حب البلد والانتماء الحقيقي له، فضلا عن عدم اهتمامها بالاف العقول العراقية، وعدم حل المشاكل التي يعاني منها المواطن العراقي حتى اصبح يفكر بالسفر خارج البلد.

وبين ان المواطن العراقي يعيش في خوف ووجل وان الشعب أتعب ولايعرف عن الفرص التي سيحصل عليها، خصوصا ان الاطروحة الاعلامية تشير الى انه في خطر والبلد تتجاذبه رياح من اليمين والشمال والجميع يتفرج دون ان يعرف متى الفرج لهذه الحالة.

واوضح ان العراق لايعاني من قلة خيرات او نقص بالعقول او ضيق في المساحة ولا بد من معرفة الاسباب الحقيقية للمشاكل التي يعاني منها، وهل هنالك مؤامرات مع العالم، مطالبا بضرورة الاجابة على ذلك بعيدا عن الشعارات.

وتنشر وكالة نون الخبرية النص الكامل للخطبة الثانية لصلاة الجمعه للسيد احمد الصافي اليوم  7/ذو الحجة/1440هـ الموافق 9/8/2019م: في الواقع هو عبارة عن مجموعة من التساؤلات..

كثير ما يأتي الاخوة الاعزاء اصحاب الاختصاصات والشهادات وعموم الناس والحِرف وتقريباً جميع الشرائح الاجتماعية الموجودة في البلد.. وعندهم مجموعة من التساؤلات.. بعض التساؤلات تساؤلات سياسية وبعضها تساؤلات اقتصادية وبعضها تساؤلات اجتماعية وبعضها تساؤلات ادارية ومجموعة وكمّ كبير من التساؤلات..

وللإنصاف ان اغلب هذه التساؤلات هي تساؤلات مشروعة وهذه التساؤلات المشروعة قد لا تصل الى آذان يمكن ان تُرتب الأثر على ذلك..

وطبعاً هذه التساؤلات تحمل في طياتها معاناة، وهذه المعاناة قطعاً ليس من الصحيح ان تبقى، معاناة تحتاج الى من يرفع هذه المعاناة..

حقيقة وجدنا ان من المناسب ان هذه التساؤلات تظهر من الاوراق ومن الاتصالات تظهر أمام الملأ، وهذه التساؤلات بعفويتها تتطلعات ناس وشعب واختصاصات عنده تساؤلات ويحتاج الى اجوبة، وهذه التساؤلات تُطرح أمام من بيده القرار ومن بيده الحل.. شخصية اقتصادية سياسية ادارية اجتماعية عشائرية وبالنتيجة هذه التساؤلات ستبقى ما لم يوجد لها حل..

انا سأعرض التساؤلات والتساؤلات كثيرة نابعة من واقع ما نعيش، وطبعاً فليتسع صدر من يرى نفسه مسؤول عن الإجابة عن هذه التساؤلات، وكما قلت تساؤلات عامة فيها سياسية اقتصادية اجتماعية وادارية وكل شيء..

نعم قد محورها المركزي هو ان المواطن يشعر بالحيف وبالنتيجة يطمح ويطمع ان تُجاب هذه الاسئلة..

التساؤل الاول: لاحظوا يقول نحن كشعب في العراق هل هناك اُفق لحلّ مشاكلنا او لا ؟!

انا أقول سأتكلم بشكل صريح جداً هل هُناك اُفق هل هناك نور هل هناك سقف زمني حتى تُحل مشاكلنا او لا ؟!!

لماذا دائماً نحن مُتعبون؟ لماذا دائماً نحن نعاني؟ يعني أما آن الاوان كشعب ان نرتاح وان تُلبّى ابسط الحقوق الطبيعية لحياتنا اليومية؟ الى متى نحن نركض؟ الى متى نحن نأمل اليوم وغداً اليوم وغداً حتى شاب فينا الناس وماتت الناس والرضيع بدأ يشيب ولا زالت مشاكلنا لا تُحل!! أين المشكلة ؟!

حقيقة هذا سؤال نحن نقف عاجزين عن الإجابة عليهِ!! لكن لابد ان نتكلم..

حقوق اغلب الناس غير موجودة، نحن نسمع بين فترة واخرى سيُشرّع القانون الفلاني وستصدر التعليمات المعينة ونترقب كشعب ثم لا تأتي النتيجة كما نُحب!

نحن نريد ان نعيش حياة طيبة، نحن ذهبنا الى دول الجوار وسافرنا ووجدنا هناك امكانات اقل من امكانات البلد لكن ما الفرق بيننا وبينهم لماذا تلك الدول تلتزم بالنظام؟ ونحن لم نلتزم بالنظام؟!! لماذا كمؤسسات دولة اتكلم وهذا المقدار ليس سياسي وانما كمؤسسات دولة لماذا الدولة لا تربينا على الانتماء الحقيقي لمحبة هذا البلد؟ لماذا؟!

لماذا الان عندنا عشرات مئات الاف من العقول لماذا لا نستجلب هذه العقول ونجلس معها ونقول يا ايها العقول العراقية الراقية لماذا لا تحلوا المشاكل؟

لماذا المواطن العراقي يفكر الآن بأن يخرج خارج العراق تعبٌ تعبٌ تعب الى اين؟

ما هي الفرص التي يجب ان نحصل عليها كشعب؟ نركض دائماً، دائماً في خوف ودائماً في وجل..

الاطروحة الان التي امامنا اعلامياً نحن في خوف.. اعلامياً نحنُ في شك.. البلاد تتجاذبها رياح يمين وشمال ونحن نتفرج الى اين و متى يأتي الفرج لماذا هذه الحالة عندنا في العراق ؟!!  قلة خيرات، كلا، قلة عقول، كلا، ضيق في المساحة، كلا، اذن اين المشكلة ؟!

علينا مؤامرات من العالم جميعاً حتى نفهم، افهمونا ايها الناس اين المشكلة ؟!

غير معقولة دائماً شعارات والاهتمام واذا مثلا ً جاءت الانتخابات سترى ان اعزّ شيء هو المواطن وبمجرد ان انتهت الانتخابات هذا المواطن المسكين يرجع اسوأ مما كان!! أين المشكلة؟ حقيقة نُريد ان نبحث عن المشكلة، اخواني هذا كلام معاناة ناسنا اقسموا علينا الى أين وأين الحل؟

المرجعية المباركة ركزّت على قضية الفساد منذ سنين، الناس تقول نحن نسمع الخُطب والبيانات ونسمع عبارات المرجعية تقول الفساد المستشري في مؤسسات الدولة من سنين.. لماذا لا زال الفساد موجود ؟!

من المسؤول عن هذه الاشياء؟ لماذا دائماً علينا ان ننتظر وعلينا ان نصبر وعلينا ان نتحمل اين المسؤولون ؟ اين المتصدون ؟ اليس هذه القضية قضية تهم البلد؟

اموال البلد اين ذهبت؟! اموال البلد انا كمواطن لماذا لا استشعر بها..؟ تأتيني ارقام مرعبة كلّهُ سرقة واموال فساد لماذا؟

ألم يحن حين عندما نجلس وترى شباب الآن قضوا اكثر من خمسين سنة بين معاناة سابقة وحروب طاحنة واقتصاد وحصار ثم جاء القتل وجاءت الحروب وجاءت داعش والنتيجة ماذا ؟

كلام صريح نتحدث اخواني ولم اُغلفه بأي عبارات، اقول هذه الحالة الا تستدعي حقيقة تسائل حقيقي ووقفة جادة ممن بيده الأمر؟!

لماذا دائماً نحن معاناة عندنا ؟ أين المشكلة؟ توجد مشكلة؟ نعم توجد مشكلة.

طبعاً بعض المشاكل اُبعد نفسي عن الدخول فيها لكن واقعاً التساؤلات موجودة وكثيرة وهذه التساؤلات نابعة من معاناة حقيقية، الناس تقول نُريد ان نرتاح.

انا دخلت الكلية واهلي اتعبوا انفسهم الى ان تخرجت وابي ينظر اليَّ يوماً بعد يوم الى ان أكبر أليس هذا حق مشروع في كل دول العالم؟! نقول: نعم، يقول لماذا انا عندما اتخرج اجد المعاناة ثم المعاناة بحيث افكر اخرج خارج العراق.. اعمل عمل آخر، اعيش حالة الفراغ المدمرة لي.. لماذا؟! اسمع بين فترة واخرى ستُعالج هذه المشكلة!! عملياً المشكلة لا تُعالج الا أنفار جداً جداً معدودة..

مشكلة شباب، انتم تقولون اهتموا بالشباب.. نأتي نحن الشباب نُريد ان يحتضننا احد!! لا يوجد أحد بل نُطرد! لا يهتمون بنا عندنا افكار وعندنا رؤى لا احد يسمعنا! نحن نعيش يومياً لا نملك 5000 الاف دينار، وهذا شاب عندهُ رؤى وعنده تطلعات ولا يملك هذا المال وقضى اكثر من ثمانية عشر سنة في الدراسة والأم المسكينة تنتظر والاب المسكين ينتظر واخوة صغار ينتظرون هذه احلام طبيعية لكن لماذا مفقودة في البلد ؟!

حقيقة انا الان امامكم لا اعرف ان اجيب يعني لا استطيع ان اُجيب..!!

نحن كشعب أليس لنا كان قََصَبَ السَبقِ في أمور كثيرة ؟!!

سؤال اخير لعلّهُ الوقت أسعفنا..

لاحظوا هوية المحافظات لاحظوا هذا سؤال ماذا تحسبه سياسي اقتصادي اداري..

هوية محافظاتنا أليس كل محافظة فيها هوية أين هوية المحافظات؟!

هناك محافظة لا اُسميّ حتى لا تنصرف.. هناك محافظة طبيعتها زراعية تُضيف الى البلد الجانب الزراعي وتُصدّر الى المحافظات او تعطي للمحافظات الجانب الزراعي، لماذا هذه الهوية لم يُحافظ عليها؟

لماذا الجوانب الزراعية في البلد تبددت وتفتت وانتهت وهوية المدينة انتهت؟! أليست هذه مُدن تُهمّنا ؟! لماذا هذه الهوية ذهبت؟!

يقول انا تعودت ان ازرع وان اذهب الى البساتين.. ذهبت البساتين!

انا كمواطن اشعر هذه المدن توفّر لي السلّة الغذائية، لماذا كلما اردت ان ازرع واهتم فجأة فُتحت الحدود وجاءت البضاعة من الخارج! انا زهدت في الارض، من المسؤول عن هذا؟

المواطن يتكلم اُحب ارضي اتعبت نفسي حتى ازرع بدأت ثماري تبدأ واذا بالسوق امتلأ من بضاعة مستوردة! مع من اتكلم؟ لا ادري!!

الموسم القادم انا سأعكف عن الزراعة..، والعراق بلد زراعي والعراق ارض السواد في خيراته وفي ماءه  لماذا تحوّل الى حالة من التصحّر من المسؤول عن ذلك؟

المواطن يسأل يحتاج من يُجيب...

اخواني عشرات التساؤلات قد اكرّ عليها لاحقاً وهذه التساؤلات انصافاً أراها تساؤلات مشروعة..

متى ينتهي التعب معاناة متكررة متكررة، الاعلام مشوش والثقة مفقودة والاخبار دائماً فيها اخبار مُتعبة.. لماذا؟!

كم دولة في العالم؟! فقط العراق!! ودائماً هذا الضغط الضغط عليهِ!!

هل من مُجيب؟!

اُعيد هل من مجيب؟!

نسأل الله تعالى ان يهيئ من يُجيب ومن يحقق وقُلت هذه بعض التساؤلات ولعلنا نكرّ على تساؤلات اخرى..

نسأل الله سبحانه وتعالى ان يُرينا في هذا البلد كلَّ خير وان يجنبنا كل سوء وان يجمع شملنا على الخير دائماً ونسأل الله قبول الاعمال لحجاج بيت الله الحرام ويعودون سالمين غانمين والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين..