سياسية 0 847

ممثل المرجع السيستاني للسفير الايطالي: العراقيون اصحاب قلوب طيبة والتطرف موجود في كل الديانات

img

اكد ممثل المرجعية الدينية العليا، الشيخ عبد المهدي الكربلائي، اليوم الخميس، على التعايش السلمي بين الشعوب، مبيناً، ان التطرف ليس فقط موجود بين المسلمين، بل انه موجود في كل الديانات الاخرى، وفي كافة الدول.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال استقبالة السفير الايطالي بالعراق برونو انطونيو باسكونيو، ان "ما يصدر من ارهابيي تنظيمي داعش والقاعدة لايمثل الاسلام، ففي كل ديانه هناك متطرفون، وهؤلاء لا يمثلون الديانات السماوية التي نزلت على الانبياء".

ودعا الكربلائي، الى "عزل المتطرفين عن الاغلبية من خلال تواصل الديانات مع بعضها الآخر"، كما دعا، "المثقفين والشخصيات المؤثرة في ايطاليا الى زيارة العراق من خلال التنسيق مع السفارة الايطالية للاطلاع على الواقع العراقي والكربلائي عن كثب، بعيداً عن الاعلام المغرض الذي عادةً لا يوصل الحقيقية المنشودة".

واضاف الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال اللقاء الذي حضرته وكالة نون الخبرية، ان "العراقيين عموماً والكربلائيين خصوصاً يحملون قلوباً طيبة، فهم قد استضافوا العوائل التي نزحت من مناطقها بعد دخول تنظيم داعش الارهابي اليها، ووفرت لهم كل المستلزمات الانسانية والمعونات الطبية بغض النظر عن انتماءهم المذهبي او الديني".

واكد ممثل المرجعية الدينية العليا للسفير الايطالي، ان "المرجع السيستاني يؤكد دائماً في خطاباته على التعايش مع الديانات الاخرى، واحترام عقائد الآخرين وعدم المساس برموزهم الدينية"، مبيناً، ان "توجيهات السيد السيستاني وخطاباته اصبحت اليوم خارطة عمل لدينا".

ووصل السفير الايطالي بالعراق برونو انطونيو باسكونيو، في وقت سابق من اليوم الخميس، الى محافظة كربلاء المقدسة، والتقى مع المحافظ نصيف الخطابي.

وعن زيارته لمرقد الامام الحسين عليه السلام، تحدث باسكونيو لوكالة نون الخبرية، ان "هذه اللحظة التي هو موجود فيها بمقام الامام الحسين (ع)، هي اللحظة الاهم لدى اي سفير يأتي الى العراق"، موضحاً ان "مقام الامام الحسين هو احد المكانات المشهورة لكل العالم وليس فقط عند المسلمين".