المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 1490

هل اقتربت ساعة الصفر؟

img

ماهر ضياء محيي الدين

إسقاط إيران لطائرة مسيرة امريكية موشر خطير على تأزم الاوضاع نحو الأسوأ وساعة الصفر للحرب قد تكون قريبة جدا.
رغم كل المساعي الدبلوماسية التى بذلت من عدة اطراف لاحتواء الازمة خلال الفترة الماضية الا انها لم يتبلور عنها اي حلول واقعيه تلوح في الأفق القريب او حتى البعيد لمعالجة المشاكل المتفاقمة بين إيران وامريكا في عدة ملفات عالقة وساخنة.وعلى الرغم ان حدة التصريحات بين الجانبين شهدت كانت اقل حدة من الفترات السابقة لكن الطرفان تركا الباب مفتوح نحو خيار المواجهة واستمرار الرفض الايراني للتفاوض والحوار المباشر مع امريكا بموجب شروطها المعروفه وليس من باب الفرض او الإملاء الامريكي عليها وخصوصا ان الجانب الامريكي الذي أستمر بتعزيز قوتها وإرسال المزيد منها الى منطقة الشرق الاوسط وهو دليل واضح للعيان بأن النوايا الامريكي لا ترحج خيار الحوار والتفاهم من خلال استقدام المزيد من القوات المسلحة.
دليل اخر على ان الامور تتجه نحو قيام الحرب بين أمريكا وحلفائها من جهة وإيران من جهة اخرى. استمرار مسلسل التفجيرات المستمرة للناقلات النفطية واتهم ايران صراحة بأنها تقف وراء استهداف الناقلات النفطية ويجب مواجهتها بكل الطرق والوسائل تريد أمريكا خلط الأوراق على الجمبع واتخاذها حجة لضرب إيران وتحشيد اكبر عدد من الحلفاء لان الاضرار الناجمة عن هذا الاستهداف يضرر بمصالح عدة دول في المنطقة بالذات ودول عديدة.
لعل السائل يسال لماذا امريكا ترسل طائرة مسيرة فوق المياة الإقليمية الايرانية؟ وهي تعلم جيدا أن المنطقة على صفيح ساخن وكلا الجانبين في تاهب وترقب وعلى استعداد للمواجهة في اي لحظة والامر لا يحتمل التأويل او التبرير بان الطائرة دخلت المياة الإقليمية الايرانية عن طريق الخطأ وهي طائرة متطورة الصنع لكن الحقيقية المؤكد بان امريكا تسعى الى زعزعة امن واستقرار ا المنطقة اكثر واكثر لأنه يصب في مصلحتها اولا وتحقق من ورائها مكاسب سياسية او إقتصادية و إعلامية بحتة. تبقى كل التوقعات قائمة واغلب الاحتمالات لا ترجح قيام امريكا بخطوة تصعيدية لأنها تدر ك تمام عواقب هذه الخطوة عليها اولا وعلى العالم بأسره واسقاط هذه الطائرة رسالة شديدة اللهجة من ايران لها باننا لا نخشى الحرب ومن يتجاوز حدونا الحمراء مصيره كحال هذه الطائرة وأن قدراتنا العسكرية تستطيع إسقاط اي طائرة مهما كانت متطورة وفتاكة مما يجعلهم يعيدون حساباتهم الف مرة ساسة البيت الابيض قبل اتخاذهم اي قرار للرد او للحرب او لاي خطوة اخرى تصعيدية وفي حالة قيامها بضرب ايران فإن أبواب جهنم ستفتح على الجميع.