سياسية 0 706

انقطاع الكهرباء لساعات طويلة في مناطق متفرقة من كربلاء وتساؤلات عن مدى جدية الوعود التي قطعتها الحكومة

img

شهدت بعض مناطق محافظة كربلاء منذ يومين انقطاع الطاقة الكهربائية وبشكل اكبر من الاسبابيع الماضية، وسط مخاوف من استمرار وارتفاع عدد ساعات القطع خلال فصل الصيف، في الوقت الذي وعدت وزارة الكهرباء بأن تحقق رقماً قياسياً في حجم انتاج الطاقة هو الاعلى في تاريخ البلاد.

ونقل مراسل وكالة نون الخبرية، عن مواطنين في بعض مناطق كربلاء، ان مناطقهم شهدت انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة هذا اليوم، حيث وصلت الى حوالي 10 ساعات.

في الوقت الذي تساءل المواطنون عن مدى جدية الوعود التي طرحتها الحكومة الجديدة بشأن تحسين واقع الكهرباء ورفع مستوى الانتاج الى اعلى مستوى في تاريخ العراق.

واضاف المراسل، ان عدد ساعات القطع متفاوتة في مناطق المدينة، فهناك مناطق يتم تغذيتها بشكل مستمر ويتم قطع التيارعنها بشكل محدود، ومناطق اخرى تشهد ساعات قطع طويلة خلال اليوم.

واتهم مواطنون اخرون جهات متنفذة في محافظة كربلاء، بالتواطؤ مع اصحاب المولدات الاهلية لتمرير ما يعرف بـ(الخطوط الذهبية) خلال شهر رمضان المبارك والذي حددته الحكومة المحلية بـ(10.000) دينار للامبير الواحد، واعتبرت ان القطع الكهربائي هو قطع مقصود لارغام المواطن على الاشتراك بالخطوط الذهبية.

ووعد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بتوفير الكهرباء للمواطنين خلال الموسم الحالي بشكل أفضل من السابق.

وقال عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي  في (24 نيسان 2019)، إن "جباية الكهرباء ضرورية جداً لتنظيم الاستهلاك اليومي للطاقة".

وأضاف أن "العراق لديه خطة طموحة لتطوير قطاع انتاج الغاز"، مؤكداً أنه "سيتم توفير الكهرباء للمواطنين الموسم الحالي بشكل افضل من السابق".

كما اكدت  وزارة الكهرباء، في (24 نيسان 2019)، ان حجم الطاقة في الصيف المقبل سيكون الاعلى في تاريخ العراق، مبينة ان اﻟـــﻌـــﺮاق ﻳﺴﺘﻮرد ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﻦ 28 ﻣﻠﻴﻮن ﻗﺪم ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ اﻟﻐﺎز ﻳﻮﻣﻴﺎ.

فيما كـشف وزير الكهرباء، في (29 نيان 2019)، عـن وصول وزارته الى مراحل متقدمة من المـباحثات مع السعودية والكويت ودول الجوار، لتفعيل الربط الكهربائي المـشـترك، مؤكدا ان حجم الزيادة بانتاج الطـاقة للعام الحالي، بلغ 15 بالمئة مقارنة مع العام الماضي، ليكون تجهيزها للصيف الحالي، الاكثـر منذ تأسيس وزارة الكهرباء.

 

كرار الاسدي - كربلاء