سياسية 0 276

دعوة نيابية لاجراءات احترازية سريعة تحمي الموانئ والأسطول البحري العراقي

img

دعت اللجنة المالية في مجلس النواب، الاربعاء، وزارة النقل لاتخاذ اجراءات احترازية سريعة لحماية الموانئ والأسطول البحري العراقي، مشددة على ضرورة البحث عن الخطط البديلة في حال نشوب اي تصادم حربي بالمنطقة.
وقال رئيس اللجنة النائب هيثم الجبوري في بيان تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه، إن "الموانئ الخليجية تواجه مصيراً مجهولاً ينذر بالشؤم"، مبينا ان "البلدان الواقعة في حوض الخليج العربي وضعت خططها البديلة تحسبا لوقوع ما لا يُحمد عقباه من جراء العمليات الحربية التي باتت وشيكة الوقوع، وتهدد المنطقة برمتها".

ودعا رئيس اللجنة "وزارة النقل للاسراع باتخاذ الاجراءات الاحترازية السريعة لحماية الموانئ العراقية وتأمين سلامة الأسطول البحري العراقي من السفن والبواخر التابع لشركتي النقل البحري والموانئ العراقية خشية تصاعد وتيرة النزاع في المنطقة".

كما شدد على "الوزارة البحث عن الخطط البديلة في حال نشوب اي تصادم حربي لضمان استمرارية تدفق البضائع الضرورية عن طريق الموانئ البديلة، و نقلها برا لتأمين حركة التجارة العراقية وسلامتها ومرونتها".

وفي وقت سابق اليوم، وجهت الولايات المتحدة موظفي حكومتها غير الأساسيين بمغادرة العراق وذلك بعد أن أبدت مخاوفها مرارا إزاء تهديدات من قوى تدعمها إيران.

وقالت السفارة الأمريكية في بغداد في بيان، إن وزارة الخارجية أمرت بسحب الموظفين من كل من السفارة والقنصلية في أربيل.

وأعاد الجيش الأمريكي التأكيد يوم امس الثلاثاء على مخاوفه من تهديدات وشيكة محتملة من إيران لقواته في العراق، غير أن قائدا بريطانيا كبيرا شكك في ذلك ووصفت طهران التصريحات الأمريكية بـ"الحرب النفسية".

وصعدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الضغوط بإنهاء إعفاء بعض الدول من العقوبات لشراء النفط الإيراني.

وقال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الثلاثاء إن المؤشرات التي تصل إليه من المحادثات مع الولايات المتحدة وإيران تفيد بأن "الأمور ستنتهي على خير".

جدير بالذكر أن واشنطن أرسلت قوات عسكرية إضافية إلى الشرق الأوسط بما في ذلك حاملة طائرات وقاذفات "بي - 52" وصواريخ باتريوت في استعراض للقوة في مواجهة ما قال مسؤولون أمريكيون إنه تهديد للقوات والمصالح الأمريكية في المنطقة.