سياسية 0 493

إفتتاح مشروع صالات العمليات في مدينة الإمام الحسين ( ع ) الطبية بكربلاء بكلفة تجاوزت الــ ( 14) مليار دينار عراقي

أفتتحت دائرة صحة كربلاء المقدسة , اليوم الأربعاء، مشروع صالات العمليات في مدينة الإمام الحسين (ع) الطبية الذي يشتمل على (24) صالة، وبكلفة تجاوزت الـ (14 مليار) دينار عراقي، بحضور محافظ كربلاء، عقيل الطريحي، ورئيس مجلس المحافظة، المهندس نصيف جاسم الخطابي، ومدير عام الصحة، الدكتور صباح نور هادي الموسوي.

الطريحي، قال خلال العرض الفيديوي الخاص لمراحل إنجاز المشروع، والمشاريع الصحية التي أنجزتها دائرة صحة المحافظة حلال السنوات الأخيرة، والدعم والإسناد الطبي لطبابة القوات العسكرية والأمنية والحشد المُقدس منذ بدء المنازلة الكبرى ضد الزمر الإرهابية والتكفيرية، إن " المشروع، يُشكل إضافة نوعية هامة على صعيد الخدمات الطبية والصحية المُقدمة للمواطنين "، لافتاً الى إن " ماتحقق من إنجاز، يدعو للفخر والإعتزاز، وما كان ليتحقق لولا العمل بروحية الفريق الواحد "، مؤكداً في الوقت ذاته، إن " دائرة صحة المحافظة، تُعد بحق إنموذجاَ للإدارة الناجحة "، مُثمناَ الجهود التي بُذلت لإنجاز المشروع، بموازاة شكره وتقديره لمنتسبي صحة المحافظة وسعيهم الجاد لتقديم خدمات مُتميزة لمواطني المدينة المُقدسة وزائريها.

أما الخطابي فقد أشار الى " القطاع الصحي من أولويات عمل الحكومة المحلية بموازاة متابعة الحالة الأمنية وتقديم الخدمات لأبناء المحافظة، وذلك لإرتباطه بسلامة وصحة المواطنين "، موضحاً إنه " في الوقت الذي تُعتبر فيه كربلاء، عاصمة دينية "، فإنها " أصبحت عاصمة طبية، وما تحقق اليوم، هو جزء من طموح الحكومة المحلية، ونطمح مُستقبلاً الى المزيد من الإنجازات وعلى كافة الأصعدة والمجالات خدمة لمواطنيها وزائريها ".

من جانبه قال الموسوي، إن " المشروع، يكتسب أهمية خاصة، بإعتباره الأول من نوعه على مستوى العراق في ظل الظروف التي يشهدها البلد وما تتطلبه من ضرورة إعتماد منهج الترشيد وتقليل النفقات تماشياً مع السياسة العامة للحكومة الإتحادية "، مُبيناً إن " الحاجة المُلحَة للمشروع، جاءت بسبب إفتقار المدينة الطبية لصالات عمليات حديثة تُحاكي وتماشي الصالات في مستشفيات الدول المتقدمة "، مؤكداً إن " إفتتاح مشاريع جديدة وتأهيل أخرى في مستشفيات المحافظة، يأتي ضمن الخطط والبرامج التي وضعتها دائرة صحة المحافظة للنهوض بالواقع الصحي للمحافظة "، فضلاً عن " سعيها الدؤوب لتجهيز مؤسساتها بأحدث الأجهزة الطبية والمختبرية ومن مناشئ عالمية رصينة "، كما عبَر الموسوي عن " وافر شكره وإمتنانه للحكومة المحلية بسلطتيها التشريعية والتنفيذية التي بفضل دعهما رأى المشروع النور "، الى جانب " دعمها اللامحدود والمتواصل لدائرته، وخاصة في أيام الأزمة المالية التي مرت بها، وأسهم ذلك الدعم في ديمومة الخدمات المقدمة للمواطنين وزائري المدينة المقدسة.

بدوره بيَن مدير المدينة الطبية، الدكتور صباح الحسيني، إن " المشروع، تم إنجازه وفق أحدث التصاميم والأعمال الهندسية العالمية، وعلى مساحة (2625) متر مربع، وبكلفة إجمالية بلغت 14 مليار و825 مليون دينار عراقي، وهو عبارة عن (24) صالة عمليات، مُوَزعة على ثلاثة طوابق، وبواقع (8) صالات لكل طابق ".

وأضاف الحسيني، إن " الصالات، مُزَودة بخمسة خطوط من الغازات الطبية، وهو أحدث ما وصلت اليه صالات العمليات العالمية، وتم إستخدام منظومتي التدفئة والتبريد (CHILLER، BOLLER) عالية الكفاءة ومأمونة الإستخدام "، كما إن " المشروع، مُزود بخمسة مصاعد (فرنسية المنشأ)، من أفضل الماركات العالمية للمصاعد، وذلك بواقع إثنان سدية مريض، ومثلهما للآشخاص، وواحد للنفايات الطبية ".

وفي سياق ذي صلة، شارك الطريحي والخطابي والموسوي في إفتتاح وحدة العناية المركزة في موقعها الجديد داخل المشروع ذاته، حيث تضم (12) سرير وغرف إدارية وخدمية، إضافة الى الأجهزة الطبية ذات الصلة بعملها. وحضر حفل إفتتاح الصالات ووحدة العناية المركزة، عدد من مدراء الأقسام والمستشفيات.

وكالة نون الخبرية: سليم كاظم