رياضية 0 669

الهند تكتسح تايلند بكاس امم اسيا

img

حقق المنتخب الهندي فوزا مستحقا على نظيره التايلاندي، بنتيجة 4-1، خلال مباراتهما اليوم الأحد، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى، بكأس أمم آسيا 2019.

وتقدم المنتخب الهندي بهدف، سجله سونيل شيتري، في الدقيقة 27 من ضرية جزاء، وتعادل نظيره التايلاندي، عن طريق تيراسيل دانجدا، في الدقيقة 33.

وأضاف سونيل شيتري الهدف الثاني للهند، في الدقيقة 47، ثم سجل أنيرودا ثابا الهدف الثالث، في الدقيقة 68، قبل أن يختتم جيجي لالبخلوا بالرابع، في الدقيقة 80.

وحصد المنتخب الهندي أول 3 نقاط له في البطولة، ليتصدر المجموعة الأولى، بفارق نقطتين أمام نظيريه الإماراتي والبحريني، اللذان تعادلا 1-1، أمس في افتتاحية مباريات البطولة، وظلت تايلاند بلا نقاط في قاع الترتيب.

جاءت بداية المباراة متوسطة المستوى، وظهرت محاولات الفريقين للسيطرة على وسط الملعب من أجل اتخاذه كقاعدة لشن الهجمات، ولكن كلاهما فشل في إحكام سيطرته على الآخر ليصبح اللعب سجالا بين الفريقين.

وبمرور الوقت استحوذ المنتخب الهندي على الكرة، وحاول شن هجمات على مرمى تايلاند، عبر لعب الكرات العرضية، لكنه فشل في اختراق دفاعاته، وفي المقابل كانت هجمات الأخير أكثر خطورة، حيث اعتمد على التسديد من خارج منطقة الجزاء.

وكانت أولى الهجمات الخطيرة من منتخب تايلاند، في الدقيقة 6، عندما سدد تشاناثيب سونجكراسين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن الحارس جريت سينج سانده تألق وتصدى للكرة.

وفي الدقيقة 10 سدد سيتيبان بوانكهان لاعب تايلاند، كرة قوية من خارج منطقة جزاء المنتخب الهندي، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس جريت سينج سانده.

ورغم وجود أفضلية نسبية للمنتخب الهندي، إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 21، والتي كادت أن تشهد هدف التقدم لتايلاند، عندما لعبت الكرة من ضربة حرة داخل منطقة جزاء خصمه، تصدى لها الحارس جريت سينج سانده، لتحدث حالة من الارتباك داخل منطقة الست يارادت قبل أن تخرج الكرة لركنية.

وفي الدقيقة 26، وصلت الكرة لأشيك كورونيس، الذي توغل بها من اليسار، ودخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس التايلاندي شاتشاي بدربوم لترتد، حيث لمست يد المدافع تيراثون بونماثون، ليطلق الحكم صافرته، محتسبا ضربة جزاء للمنتخب الهندي.

وسدد سونيل شيتري، لاعب الهند، ضربة الجزاء بنجاح داخل مرمى تايلاند، معلنا تقدم منتخب بلاده 1-0، وفي الدقيقة 27، كثفت تايلاند من محاولاتها الهجومية، بحثا عن تعديل النتيجة وسط تراجع من الهند لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه.

وتمكن المنتخب التايلاندي من تعديل النتيجة في الدقيقة 33، عندما مرر تيراثون بونماثون الكرة من ركلة حرة من الناحية اليمنى، ارتقى إليها تيراسيل دانجدا وثقابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى.

وأصبح اللعب سجالا بين المنتخبين، بحثا عن تسجيل هدف التقدم، لكنهما فشلا ذلك، إذ انحصر اللعب في وسط الملعب، حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل 1/1 بينهما.

ومع بداية الشوط الثاني، وفي الدقيقة 47، سجل منتخب الهند الهدف الثاني، عندما تلقى أودانتا سينج تمريرة أمامية لينطلق بالكرة من اليمين ومرر كرة عرضية مرت أمام أشيك كورونيس، لتصل لسونيل شيتري المنطلق من الخلف ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، بدون مضايقة من مدافعي تايلاند، على يمين الحارس الذي اكتفى بالنظر إليها وهي تعانق الشباك.

واكتسب المنتخب الهندي الثقة بعد تسجيل الهدف الثاني، واستمرت هجماته بحثا عن تسجيل هدف ثالث يؤمن به تقدمه في الوقت الذي سادت حالة من الارتباك في صفوف تايلاند، الذي تراجع لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

ورغم المحاولات الهجومية، إلا أن اللعب انحصر وسط الملعب حتى الدقيقة 68، والتي شهدت تسجيل الهند للهدف الثالث، عندما وصلت الكرة لأودانتا سينج، الذي دخل منقطة جزاء تايلاند، ومررها لأنيرودا ثابا الذي سدد الكرة داخل المرمى.

بعد الهدف الثالث، تخلى المنتخب التايلاندي عن حذره الدفاعي وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى الهند، بحثا عن تقليص الفارق ثم التعادل، في الوقت نفسه تراجع الأخير لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى الدقيقة 80، والتي شهدت تسجيل الهند الهدف الرابع، عندما لعب أودانتا سينج كرة عرضية من اليمين، أبعدها شيرام بام بونج كارادكو لترتد لهاليشاران نارزاري، الذي مررها لجيجي لالبخلوا، الذي سددها من على حدود منطقة الجزاء داخل المرمى.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب الهندي على نظيره التايلاندي 4-1.