تقارير 0 1849

كربلاء:موهبة مدرسية تجيد اللغة العربية الفصحى وتكتب القصص وتؤلف الحكايات القصيرة

علمنا اليوم درسا في اللغة العربية الفصحى متحدثا بطريقة الادباء والشعراء امام معلماته في المدرسة أنه تلميذ الصف الاول لمدرسة الجواهري الابتدائية الذي استقبلنا بكلمات ترحيبية (مرحبا , كيف احوالكم) ولم يقل (اشلونك) وبالأحرى لم يعرف معناها انه حسن راشد الطفل الموهوب منذ الصغر بتأليف القصص والبالغ من العمر ست سنوات اكتشفت قدرته بالصدفة عندما علمت معلمته بانه يجيد القراءة وينطق الكلمات بالفصحى فقط ولا يفقه اللغة الدارجة (العامية) في التدريس وسماع التوجيهات له الامر الذي دعا ادارة المدرسة لمتابعة موهبته والاشراف عليها عبر لجنة خاصة لدعمه وتنميتها في حياته الدراسية.
مدير المدرسة الاستاذ حسن راهي تحدث لوكالة نون  قائلا ان حسن وضعه خاص وكانت عملية التكيف مع الاخرين فيها شيء من الصعوبة نظرا لكون اللغة السائدة في التدريس هي اللغة الدارجة (العامية) الا ان موهبته تم مراعاتها بالاتفاق مع الكادر التعليمي بضرورة ان يعامل بشكل خاص ويتم التكيف معه في محورين الاول ان يحافظ على موهبته والاخر ان يتعلم الاندماج مع اقرانه في طريقة التعبير والاستجابة الطبيعية للكلمات العامية مؤكدا تشكيل لجنة ضمت المدير والمعاون والمعلمة للأشراف على حالته الخاصة مبينا انها احدثت تطورا في عملية اندماجه وارتقت به.
والد حسن كان متابعا لموهبة ولده التي وصفها بالاستثنائية بعد ان علم بانه يحسن نطق الحروف ويحرك الكلمات بشكل سليم لافتا الى انه اتقن ايضا نطق الحروف الانكليزية مبينا ان الاجواء السائدة في البيت هي اللغة العربية الفصحى والتي يعرفها حسن مشيرا الى انه يواجه صعوبة في التأقلم والحديث باللغة العامية مع امه واخوانه مطالبا تربية كربلاء ان ترعى حسن وتساهم في تعزيز قدرته اللغوية عبر زجه في المسابقات والمهرجانات الخطابية والادبية ودورات اللغة العربية ليتقنها اكثر فاكثر.
الى ذلك أكد المشرف المتابع الاستاذ حسين فيصل ان السيد المدير العام قد وجه بالأشراف على موهبة التلميذ حسن التي ساهمت في تفوقه وتميز مستواه العلمي مستدركا بالقول انه كاتب قصص توجه له المعلمة عنوان قصة ويقوم بتأليف مضمونها ويتمتع بذكاء جيد ومن حقه علينا ان نسلط الضوء على موهبته الابداعية التي يؤمل لها ان تصنع مستقبلا ناجحا له معربا في الوقت ذاته عن شكره وتقديره لإدارة المدرسة ولكادر قناة بلادي الفضائية التي رافقت الاعلام التربوي واعدت تقريرا عن حسن الموهوب.
تحرير: جهاد جعفر الاسدي