سياسية 0 468

معالجة حالتين مُعقدتين لاسنان طفلة بعمر 10 سنوات ومريضة خمسينية في كربلاء

شهد مركز الحر الرياحي التخصصي لطب الأسنان بكربلاء المقدسة مؤخراً، علاج حالتين مُعقدتين إحداهما لطفلة بعمر (10) سنوات، والأخرى بعمر (50) عاماً، في وقت تشير فيه إحصائيات المركز، إنهم " إعتادوا على إستقبال هكذا حالات وإجراء اللازم لها ".

وقال مدير المركز، الدكتور حسين حُبي الشمري لوكالة نون ، إن " الحالة الأولى، التي تم علاجها في وحدة طب أسنان الأطفال، من قبل طبيب الأسنان المتدرب، الدكتور حيدر إبراهيم، وبإشراف ممارسة طب الأسنان، الدكتورة رواء عبد الهادي، قد تمثلت ببناء سن أمامي (مكسور) لطفلة من أهالي المحافظة تبلغ من العمر (10) سنوات، وقد تعرضت لكسر في السن الأمامي، صاحبه وجود جذر غير مُكتمل التكوين أثناء ممارستها إحدى الألعاب الرياضية في مدرستها ".

وبيَن الشمري في تصريح خص به (وكالة نون الخبرية)، اليوم الثلاثاء، إن " علاج الحالة، قد إستغرق نحو ثلاثة أشهر، وعلى عدة مراحل، الأولى معالجة الإلتهاب باستخدام مادة الكالسيوم هايدروكسايد ولمدة إسبوعين، ومن ثم إغلاق قمة الجذر المفتوح بإستخدام مادة (MTA) لمدة شهر كامل، أعقبها جلسات إسبوعية لإكمال حشوة الجذر، وأخيراً بناء السن بالحشوة البيضاء، ليتم بعدها وضع الطفلة تحت المتابعة الدورية كل ستة اشهر ".

وتابع الشمري، إن " الحالة الثانية، والتي تُعد من الحالات النادرة، كانت لمواطنة من أهالي بغداد وتبلغ من العمر (50) عاماً، وتعاني من تلف شديد بالسن بسبب التسوس، مع إنسداد فتحة قناة الجذر، ووجود " تآكل داخل الجذر "، وعولجت في وحدة حشوات الجذور، من قبل طبيب الأسنان المتدرب، الدكتور عبدالهادي محمد حسين، وبإشراف أخصائية حشوات الجذور، الدكتورة يسرى الخزعلي، حيث تم فتح القناة ومعالجة الجذر وإيقاف التآكل، وإستخدام مادة (gutta-percha ISO 60 with gutta flow) لضمان وصول المادة لجميع مناطق التآكل الداخلي وإكمال الحشوة الدائمية البيضاء للسن ". ولفت مدير المركز، إن " علاج الحالة، قد إستمر لمدة شهر كامل وبجلسات إسبوعية منتظمة ".

وكالة نون الخبرية: سليم كاظم