سياسية 0 154

النزاهة تسترجع إلى خزينة الدولة 3,5 ملايين دولار من شركة أمنية أجنبية

img

كشفت هيئة النزاهة، الخميس، عن استرجاع أكثر من ثلاثة ملايين ونصف مليون دولار من إحدى الشركات الأمنية الأجنبية لمصلحة المنشأة العامة للطيران المدني.

وقالت الهيئة في بيان تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه ان "دائرة التحقيقات في الهيئة الفت فريق عمل من مديرية تحقيق بغداد للتحرِّي والتحقيق بموضوع الإخبار الوارد بخصوص مخالفاتٍ في العقد المبرم بين وزارة النقل ممثلة بالمنشأة العامة للطيران المدني مع إحدى الشركات الأمنية الأجنبية".
وأوضحت الهيئة ان "الفريق قام بالانتقال إلى مطار بغداد الدولي، والتقى بمدير المطار ومدير قسم العقود للتعرُّف على الفقرات غير المُنفَّذة من بنود العقد"، مشيرة الى أن "المبلغ الكلي للأجهزة الأمنية المصادق على تجهيزها أصولياً ولم تُجهَّز بلغ 2 مليون و500 الف دولار".

وتابعت انها "شكلت لجنة فنية لإعداد التحوير المقترح لأحزمة المغادرة وفقاً لما ورد في الفقرة (22) من العقد، الذي ينصُّ على التزام الشركة المتعاقد معها بتقديم الحلول الأمنية والمقترحات الإيجابية فيما يخصُّ منطقة تفتيش الحقائب عند منطقة الوزن (الكاونترات) وتحقيق القواعد القياسية بإيجاد الحلول حسب متطلبات منظمة الطيران المدني الدولي (الايكاو)"، مبينة أنه "تمَّ تحديد مبلغ البند غير المُنفَّذ من هذه الفقرة بــ مليار و190 مليون دينار".

واوضحت ان "اللجنة أوصت بعدِّ تلك المبالغ ديوناً مستحقة بذمة الشركة الأجنبية، إذ تمَّت المصادقة على توصيات اللجنة الفنية أصولياً، ومفاتحة القسم المالي في المنشأة العامة للطيران المدني لغرض الإيعاز إلى لجنة صرف مستحقات الشركة الأمنية لاستقطاع المبالغ المذكورة".

يذكر أن هيئة النزاهة، هي هيئة حكومية رسمية مستقلة معنيـة بالنزاهـة العامة ومكافحـة الفسـاد، أنشأت في العراق باسم مفوضيـة النزاهة العامة بموجب القانون النظامي الصادر عن مجلس الحكم العراقـي وعدها الدستور العراقـي الدائم لعام 2005 إحدى الهيئات المستقلة وجعلها خاضعة لرقابة مجلس النواب وبدل اسمها إلى هيئة النزاهة، وتهدف إلى منع الفساد ومكافحته ولها وسائلها القانونية في تحقيقه وتأدية وظيفتها، ويرأس الهيئة موظف بدرجة وزير يعينه رئيس الوزراء ولا تجوز إقالته إلا من مجلس النواب بالطريقة نفسها التي يقال بها الوزراء، وللهيئة نائب واحد، وتقوم بإصدار استبيان شهري يبين مؤشر تعاطي الرشوة في العراق.