سياسية 0 2140

ناشطة تونسية مع وفد تونسي يصل كربلاء وتروي كيف استنجدت بالامام الحسين عليه السلام فنجت من الغرق 

اعلن رئيس قسم الاعلام في العتبة الحسينية المقدسة، الاربعاء، عن استضافة 30 مسلم شيعي من تونس.

واوضح جمال الدين الشهرستاني لوكالة نون الخبرية، ان "الشخصيات الحاضرة الى كربلاء والتي تم استضافتها في  العتبة الحسينية المقدسة، هم من اساتذة الجامعات التونسية، وناشطات في حقوق الانسان وقضايا المرأة ولهم حضور واسع في الشارع التونسي".

واشار الشهرستاني، ان "الوفد يحضر للمرة الاولى الى كربلاء، - وهم من المسلمين الموالين لأهل البيت (عليهم السلام) -، لغرض المشاركة في زيارة الأربعين وجاءوا مشياً على الاقدام الى الامام الحسين (ع) بعد وصولهم الى مطار بغداد الدولي".

وتابع الشهرستاني، ان "الشخصيات ابدت استعدادها للتعاون مع العتبة الحسينية المقدسة في مجال انشاء أسابيع ثقافية والتواصل مع أبناء الشعب التونسي الشقيق والحكومة التونسية".

وحول تغيير طائفتهم فالجميع اكد انه تم تغيير معتقده الطائفي بناءا على دراسة ذاتية وليس بسبب تأثير خارجي او التقاء بشخصيات ولكن الاطلاع على مدرسة اهل البيت عبر الانترنت او الكتب المطبوعة، مؤكدين "تشيعنا بسبب الامام الحسين (عليه السلام)".

احدى الناشطات تحدثت لوكالة نون الخبرية، عن طريقة تشيعها وقالت: "كنت اقرأ في كتاب عن الامام الحسين (ع) وكراماته، وظهراً ذهبت مع ابي الى البحر للسباحة".

واضافت، انه "اثناء السباحة جرفنا تيار شديد الى داخل البحر وكنّا نغرق، فتذكرت قراءتي صباحا عن الامام الحسين (ع) فبدأت اصرخ (يا حسين.. يا حسين لا اريد الموت.. اريد ان ازورك.. فجأة واذا بالموجة رمتنا انا وابي على الشاطئ)، ومن يومها تحجبت ونويت ان ازور الامام الحسين (ع) وجئت هذا العام الى الزيارة".

وأحيا ملايين المسلمين، الثلاثاء الماضي، ذكرى أربعينية الإمام الحسين وأخيه العباس (عليهما السلام) في مدينة كربلاء، حيث وفد الزائرون إلى المدينة من مختلف المحافظات العراقية، بالإضافة إلى الزائرين الذين جاءوا من خارج العراق.


كرار الاسدي - كربلاء