المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 1665

الانتخابات الاولمبية صراع من اجل البقاء

img

بقلم \ مسلم الركابي
يجمع اغلب المراقبون للمشهد الرياضي العراقي اليوم بان الانتخابات الاولمبية والتي تجريها اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية لا تاتي بجديد حيث انها عملية بروتوكولية بحتة وكانها عملية اسقاط فرض يقوم بها المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية والتي ستنتج بالنهاية نفس الاتحادات وبنفس الوجوه وبالتالي سيعيد المكتب التنفيذي نفسه لاربع سنوات قادمة وفق القانون هكذا هو المشهد الرياضي العراقي اليوم، وبعد جدال ونقاش وصراع وعراك وصياح وشد وجذب بين جميع اطراف الصراع حيث لازال امراء البقاء يقاتلون بشتى انواع الاسلحة من اجل ان يبقوا على كراسيهم والتي عمروها باموال السحت الحرام من مال الرياضة العراقية المهدور على مدى اكثر من عشر سنين مضت من عمر العراق ومن عمر رياضة العراق والتي ابتليت بوجوه ما انزل الله بها من سلطان وجوه تربعت على سدة الحكم في الاتحادات الرياضية والتي لعبت بمقدرات الرياضي العراقي حيث اصبح من المستحيل والممنوع على بطلة عراقية بحجم ايمان صبيح ان تحصل على تمثيل من نادي بغدادي وهي ابنة بغداد والعراق. هذه الانتخابات التي يريدها الكابتن رعد حمودي ان تمضي وفق نظرية مشي والله كريم، سمعنا الكثير من سفسطة التنظير والتي كان يصدع بها رؤوسنا جزائر السهلاني المثير للجدل شكلا ومضمونا وهو ينظر حول درايته وعلميته بالقوانين الرياضية وغير ذلك من الامور والتي كانت تحدث في اللجنة الاولمبية على مدى اكثر من عشر سنين والتي جعلت الرياضة العراقية رهن مزاج ونرجسية الطارؤون والذين يعملون اليوم في المكتب التنفيذي والذين سيعودون الى الواجهة من جديد من خلال هذه الانتخابات والتي كانت بالنسبة لهم تمثل صراع من اجل البقاء